أخبار

دعوات فلسطينية لأوسع حشد شعبي مساند لأهالي النقب

فلسطين المحتلة:
دعا نشطاء وقادة فلسطينيون، اليوم السبت، إلى أوسع تحرك شعبي مساند لأهالي النقب المحتل في نضالهم الثوري ضد سياسات التطهير العرقي التي تنفذها سلطات الاحتلال بحقهم.

ويعتزم نشطاء من مدينة يافا تنظيم وقفة غدا الساعة السابعة مساء على دوار الساعة بالمدينة، داعين إلى المشاركة الشعبية فيها، للتعبير عن مؤازرة ودعم صمود سكان القرى الفلسطينية المهمشة بالنقب.

بدوره، توعد الشيخ أسامة العقبي، القيادي في الحركة الإسلامية في الداخل المحتل وعضو لجنة التوجيه العليا لفلسطينيي النقب، حكومة الاحتلال بمظاهرة سلمية تكون أضعاف مثيلتها التي خرجت أمس الجمعة، في حال استمرت بسياساتها الحالية ضد سكان النقب.

وقال العقبي: “لن نسمح بضرب بناتنا واعتقالاهن، وسنزأر في وجوه هؤلاء الغزاة بكل حق وقوة..

وفي وقت سابق اليوم، أكد القيادي في حركة حماس، حسين أبو كويك، أن المصاب الجلل والعظيم الواقع على سكان النقب يستدعي أوسع حملة تضامن شعبية معهم.

وقال أبو كويك، إنّ هبة شعبنا في النقب تدل على أنه ما يزال يمتلك القوة والطاقة النضال والمقاومة من أجل الدفاع عن أرضه وحقوقه ومكتسباته.

وأعلن التضامن الكامل كشعب واحد موحد مع أبناء شعبنا الفلسطيني في النقب المحتل، مؤكدا الرفض القاطع لمشاريع التهجير والإحلال والاستيطان التي تمارسها حكومة الاحتلال المتطرفة.

ومساء أمس الجمعة، اندلعت مواجهات، ولليوم الخامس على التوالي، بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال في قرية تل السبع بالنقب.

وأشعل المتظاهرون الغاضبون الإطارات المطاطية على الشارع الرئيسي في القرية، كما رشقوا مركزا لقوات الاحتلال بالزجاجات الحارقة والحجارة.

وأعربت مصادر أمنية إسرائيلية عن مخاوفها من اتساع رقعة مواجهات النقب المحتل الأخيرة إلى مناطق أخرى ذات أغلبية فلسطينية داخل أراضي الـ48.

واندلعت المواجهات الحالية كرد على قرار حكومة الاحتلال بدء تشجير أراضي خاصة بفلسطينيي النقب عبر ما يسمى بـ”الصندوق القومي الإسرائيلي”، الأمر الذي عد محاولة لسرقة أراضيهم لصالح الصندوق.

ولازالت حملة التجريف والتشجير مستمرة لليوم السادس على التوالي.

ورصدت لجنة التوجيه العليا للفلسطينيين في النقب اعتقال 132 فلسطينيًّا خلال اليومين الأخيرين.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى