أخبار

الذكرى السنوية الـ17 لاستشهاد المجاهد القسامي يوسف اغباري

توافق اليوم الذكرى الـ ١٧ لاستشهاد المجاهد القسامي يوسف اغباري بعد تنفيذه عملية استشهادية على دراجة هوائية كان يستقلها استهدف خلالها حاجزا عسكريا، وقد أسفرت العملية عن إصابة جنديين إسرائيليين بحالة الخطر.

سيرة مشرفة
ولد الشهيد القسامي يوسف طالب اغباري في مدينة قلقيلية عام 1978، في عائلة تُحسن صنع الرجال، فقد كان شهيدنا من رواد المساجد تحديدا صلاة الفجر ويكثر من قراءة القران والحرص على تأدية الفرائض والنوافل ما أهّله ليكون أحد أشبال حماس والناشطين فيها منذ صغره، ثم أحد أسودها الميامين في شبابه.

عاد شهيدنا من رحلة العمرة قبل أيام من تنفيذه العملية وكان يقول كما أفاد عدد من أصدقائه: “ليتني أنال الشهادة وأقدس عمرتي”، هذه الأمنية التي تمناها بإخلاص لم يكن أحد يعلم أنها ستترجم على أرض الواقع من قبل صاحبها، وحقق الشهيد أمنيته كما يقول أصدقاؤه الذين فوجئوا بخبر استشهاده.

تفاصيل العملية
في تمام الساعة السابعة وخمس دقائق من صباح الثلاثاء 14-9-2004م، نفذ الاستشهادي القسامي يوسف طالب اغباري، عملية استشهادية على دراجة هوائية كان يستقلها، استهدفت حاجزاً عسكرياً إسرائيليا قرب بلدة حبلة قضاء قلقيلية، وأسفرت العملية عن إصابة جنديين اسرائيليين بجروح خطرة.

العملية الاستشهادية وقعت بالقرب من نفق تم افتتاحه قبل أيام من العملية، ويعتبر أول نفق في الضفة المحتلة وهو مكون من ثلاثة مقاطع، المقطع الأول فوقه شارع أمني للجدار الزائل، وتسير عليه دوريات جيش الاحتلال، والمقطع الثاني فوقه شارع لسيارات المستوطنين المارة ذهابا وإيابا، والمقطع الثالث شارع أمني مخصص لدوريات الاحتلال، ويتكون كل مقطع من نفق بعرض 10م وطول 30 مترا وعليه بوابات حديدية وبين المقطع والمقطع أسيجة وجدران أمنية وكاميرات للحراسة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى