أخبار

اشتباكات مسلحة ومواجهات عنيفة على حاجز الجلمة

استهدف مقاومون الليلة الماضية وفجر اليوم الثلاثاء، حاجز الجلمة العسكري شمال شرق جنين، بثلاث عمليات إطلاق نار، وإلقاء عبوات متفجرة.

وأفادت مصادر محلية أن اشتباكات مسلحة اندلعت بين مقاومين وقوات الاحتلال على حاجز الجملة العسكري شمال شرق جنين.

وأوضحت المصادر أن مقاومين أطلقوا النار على حاجز الجلمة العسكرية في ثلاث عمليات متفرقة، كما قام مقاومون آخرونا بإلقاء عبوات متفجرة محلية الصنع “أكواع” على ذات الحاجز.

وفي السياق ذاته، ألقى مقاومون عبوة أخرى “كوع متفجر” على برج دوتان العسكري بالقرب من بلدة يعبد جنوب جنين، واندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال المتمركزة عند الحاجز، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص المعدني بساقه.

وداهمت قوات الاحتلال الاسرائيلي منازل في بلدة يعبد وقرية الجلمة، وشنت حملات تفتيش واسعة في قرى وبلدات المحافظة بحثا عن أسيرين انتزعا حريتهما.

وشهدت مدينة جنين ومخيما وعدد من بلداته استنفارا، حيث توجه عدد كبير من الشبان نحو حاجز الجلمة لمواجهة الاحتلال بعد إعلان مكبرات الصوت عن تدهور الوضع الصحي للأسير زكريا الزبيدي.

وتشهد فلسطين المحتلة حالة من الغضب العارم مع تصاعد اعتداءات الاحتلال بحق الأسرى في السجون، وارتفعت خلالها عمليات إطلاق النار والطعن، والتي تركزت في جنين.

واحتضنت مدينة جنين ومخيمها شمال الضفة الغربية، في الآونة الأخيرة، غرفة عمليات مشتركة لفصائل المقاومة الفلسطينية، لمقاومة الاحتلال وصد أي اقتحام للمدينة ومخيمها.

وأكد أحد مقاتلي سرايا القدس أن غرفة العمليات المشتركة تضم مقاومين من لكتائب القسام وسرايا القدس الجناح العسكري وعناصر تابعون لحركة فتح وجناحها العسكري المنحل منذ عام 2007 “كتائب شهداء الأقصى”.

ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة “حماس” بالضفة الغربية، بلغ عدد عمليات المقاومة (461) عملية متنوعة خلال شهر أغسطس/آب الماضي، تصاعدت خلالها عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال خلال اقتحاماتها لجنين ونابلس.

ووثق التقرير (7) عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال، فيما بلغت عمليات الطعن أو محاولات الطعن (3) عمليات.

وأحصى التقرير 8 عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية، و(5) عمليات إلقاء عبوات ناسفة، و(19) عملية القاء زجاجات حارقة باتجاه أهداف الاحتلال والمستوطنين تسببت باندلاع النيران في عدد من المستوطنات وقرب أهداف عسكرية إسرائيلية.

واستشهد خلال فترة التقرير 8 مواطنين فلسطينيين، وأصيب (455) آخرين.

وشهدت الضفة الغربية والقدس المحتلة (45) مظاهرة ومسيرة شعبية ضد الاحتلال، و(155) مواجهة بأشكال مختلفة.

وشهدت محافظات نابلس والخليل ورام الله أعلى وتيرة في عمليات للمقاومة، حيث بلغت على التوالي (150، 66، 42) عملية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى