أخبار

الاحتلال يُغلق الطرق المؤدية لبلدة يعبد

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الثلاثاء، المواطنين من دخول بلدة يعبد جنوب غرب جنين، أو الخروج منها.

وأفادت مصادر محلية أن دوريات الاحتلال نصبت حواجز عسكرية على الطرق المؤدية إلى البلدة، وكذلك مدخل قرية كفيرت المجاورة، للتنغيص على المواطنين في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

وأوضحت أن جنود الاحتلال أوقفوا المركبات وقاموا بتفتيشها والتدقيق في هويات راكبيها، ومنعتهم من الدخول أو الخروج.

وتزامن ذلك مع نشر فرقة مشاه للاحتلال بين حقول الزيتون، ما اضطر المواطنين إلى سلوك طرق ترابية.

وتفرض قوات الاحتلال الإسرائيلي تشديدات عسكرية على بلدة “يعبد”، الواقعة شمال الضفة الغربية المحتلة، ويتعرض ساكنيها للتنكيل من قبل جيش الاحتلال بدعوى وقوع هجمات ضد أهداف إسرائيلية انطلاقا منها.

ويشار إلى أن جميع مداخل بلدة “يعبد” مغلقة بالبوابات العسكرية، باستثناء مدخل وحيد يستخدمه المواطنون والتجار والعمال الفلسطينيين للدخول يربط بين البلدة ومدينة جنين.

وتشهد بلدة يعبد حملات تنكيل واقتحامات متكررة من قبل قوات الاحتلال ومستوطني “مابو دوتان”، بما في ذلك إغلاق مدخلها الشرقي الذي يصلها بمدينة جنين، ونصب حواجز عسكرية مفاجئة على طرقاتها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى