أخبار

لا تتركوا صوتي يموت.. صفحة نزار بنات على “فيسبوك” تغرد بعد ساعات على اغتياله

الخليل:
بعد مرور ساعات على اغتيال أجهزة أمن السلطة للمعارض السياسي نزار بنات، بدأت صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” التي استخدمها كأداة للتعبير عن رأيه، في انتقاد السلطة وتجاوزاتها، النشر مرة أخرى.

ونشرت الصفحة اليوم الخميس منشور كتب فيه: “إذا هي النهاية، نهاية الكلمة، ونهاية الحريّة المزعومة، أغادركم وأنا أفترش الأرض متلحفاً بالسماء نائماً، غافلاً، هارباً بحثاً عن موطناُ لكلمتي وحريّتي، عن موطئ قدم لتأسيس حريّة الرأي الفلسطيني المقدّس”.

وجاء في المنشور: “لا أدري ما سبب حقدهم، هجموا وانهالوا عليّ ضرباً قبل أن أستكمل عدّهم. بعتلةٍ حديدية وثلاث علب من غاز الفلفل الحار ومئات الضربات بالهراوات وأعقاب البنادق (الفلسطينية)”.

وأضاف المنشور: “غادرتكم راضياً عن نفسي.. غادرتكم ولم أختلس فلساً.. غادرتكم ولم أبع لليهود متراً.. غادرتكم وحريّتي معي كاملة غير منقوصة”.

وتساءل منشور صفحة بنات عن سبب قتله، ولأي ملف قتل “ملف اللقاحات، أم ملف اغتيال النشطاء ممن سبقوني، أم فسادكم الطافح.. ومواضيعكم كثر”.

لا تتركوا صوتي يموت
واختتم المنشور بالقول: “أغادركم وبين يديكم كل أسباب قتلي، وقتل صوتي، وقتل طموحي، ورأيي، وإن غادركم جسدي فلا تتركوا صوتي يموت، وليكن اليوم بداية نزار بنات وليست نهايته، وليشهد الله أني لم اقل كلمة بيوماً الا ليحيا أبنائي بكرامة”.

وتعرض بنات للضرب والتنكيل على يد 25 عنصرا من جهاز الأمن الوقائي وجهاز المخابرات فجر اليوم الخميس، بعد اقتحام قوة أمنية منزله بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وأعلن لاحقا عن وفاته، فيما لم يعرف حتى اللحظة مكان جثة المغدور بنات.

أدانت فصائل وأحزاب سياسية جريمة اغتيال أجهزة أمن السلطة الفلسطينية للمعارض السياسي والمرشح البرلماني نزار بنات، مؤكدة في بيانات لها أن الجريمة تعكس السياسة الدموية للسلطة في تصفية الحسابات.

كما استنكرت مؤسسات دولية وهيئات حقوقية جريمة اغتيال المعارض السياسي نزار بنات من قبل أجهزة أمن السلطة في الخليل، وحملت الأجهزة الأمنية الفلسطينية المسؤولية الكاملة عن مقتل الناشط بنات، مطالبة بتشكيل لجنة تحقيق وطنية ومستقلة للتحقيق في هذه الجريمة ومحاسبة مرتكبيها أمام الراي العام الفلسطيني كي لا تتكرر.

فيما انطلقت دعوات شبابية في الضفة الغربية للمشاركة في وقفات غاضبة وفاءً لروح نزار بنات وإدانة لجريمة اغتياله في مناطق متفرقة بمدن الضفة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى