أخبار

خريشة: بنات تعرض للاغتيال أكثر من مرة ولا حصانة لكل من يخالف السلطة

أكد حسن خريشة النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي أن المعارض السياسي والناشط نزار بنات تعرض للملاحقة ومحاولة الاغتيال أكثر من مرة على يد أجهزة أمن السلطة.

وقال خريشة: “لا يوجد حصانة لكل من يخالف التوجهات السياسية العامة للسلطة بالضفة”.

ولفت خريشة الى أن اغتيال بنات دليل على تخبط السلطة، وهي جزء من المحاولات اليومية لإسكات أصحاب الرأي بالضفة الغربية.

وطالب خريشة بمعاقبة كل من ارتكب جريمة اغتيال المعارض السياسي نزار بنات، إلى جانب مطالبته بحضور أهله وجهات مستقلة عند تشريح جثمان الشهيد بنات.

ونشر النائب خريشة على صفحته عبر موقع “فيس بوك” عريضة استهجان واستنكار وإدانة، وقع عليها عشرات النخب الفلسطينية، استنكروا وأدانوا خلالها اقتحام منزل الشهيد نزار بنات في الليل، بدل استدعائه حسب أقل الأصول وأبسطها، مما أدى إلى استشهاده.

وطالب الموقعون بتحقيق شعبي بشكل أساسي في دور كل ذي علاقة وخاصة ما يقرب من عشرين شخصاً انهالوا عليه ضربا وهو يصرخ أمام أسرته وجيرانه.

وأضاف الموقعون:” ننبه شعبنا بأن هذا مسار جديد وخطير يحرف البوصلة التي استقرت في انتفاضة أيار المجيدة”.

وأحدثت جريمة اغتيال الناشط الفلسطيني نزار بنات صدمة كبيرة بين أوساط شعبنا الفلسطيني خاصة في الضفة الغربية.

وتعرض بنات للضرب والتنكيل على يد 25 عنصرا من جهاز الأمن الوقائي وجهاز المخابرات فجر اليوم الخميس، بعد اقتحام قوة أمنية منزله بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وأعلن لاحقا عن وفاته، فيما لم يعرف حتى اللحظة مكان جثة المغدور بنات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى