أخبار
أخر الأخبار

مسيرة ووقفة حاشدة دعما لأهالي حي الشيخ جراح بالقدس

انطلقت مسيرة منددة بمخطط الاحتلال الإسرائيليّ، لتهجير عائلات حي الشيخ جراح من منازلها في القدس المحتلة،

وأكد المشاركون في المسيرة التي جاءت بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948م، الاستمرار بدعم ومساندة أهالي الحي، معربين عن استنكارهم ورفضهم لمحاولات تهجيرهم.

ورفع المشاركون لافتات بـ3 لغات تطالب بإنهاء الاحتلال والاستيطان، ورددوا شعارات “القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية”، و”لا للاحتلال”، و”لا للتهجير القسري”.

 

ومنعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة من الوصول إلى المنازل المهددة بالإخلاء، فيما انتشرت قوة كبيرة من قوات الاحتلال في الشيخ جراح، ولكن دون تسجيل اشتباكات.

ويواصل الاحتلال إغلاق مداخل حي الشيخ جراح منذ نحو 40 يوما بالسواتر الحديدية والإسمنتية، ويمنع المواطنين من خارج الحي والمتضامنين من الوصول إليه ولقاء سكانه.

وتواجه 28 عائلة فلسطينية خطر الإخلاء والتهجير من المنازل التي تُقيم فيها منذ العام 1956. وتزعم جماعات استيطانية أن المنازل أقيمت على أرض كانت بملكية يهودية قبل العام 1948، وهو ما ينفيه السكان، كما تنفيه وثائق بحوزتهم.

ويشهد حي الشيخ جراح مواجهات يومية بين قوات الاحتلال ومستوطنيه وبين أهالي الحي والمقدسيين والشبان والمتضامنين، الذين يتصدون لاقتحامات المستوطنين واعتداءاتهم، ويؤكدون ثباتهم وصمودهم في منازلهم وأرضهم.

ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرها، رغم أن سكان الحي المالكين الفعليين والقانونيين للأرض.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى