مقالات رأي

فتح باب التسجيل للراغبين في التجنّيد في غزة

كتب الصحفي سري سمور

تناقلت وكالات إخبارية خبرا مصورا مفاده أن كتــ.ـائــب الــقـ.ـســ!م في لــواء شمال قطاع غزة فتحت باب تسجيل الراغبين في الالتحاق والتجنّد في صفوفها،وذلك ابتداء من يوم الجمعة 4/6/2021م .

هذا الإعلان الذي جاء في توقيت له رمزيته عشية الذكرى 54 لنكـبــة حزيران/يونيو 1967 وبعد أسبوعين من معركة سيــف القدس له دلالات برأيي ينبغي الإشارة إليها ومنها:-

1) وجود انفراجه في الوضع المادي، فالتجنيد والتدريب يحتاج أكلافا ليست بسيطة، سواء كان القرار تفريغ من سيتم قبولهم بعد الخضوع لدورة عســكــريـــة أم بقاؤهم كمجندين تحت الطلب، ويبدو أن نوافذ الدعم رغم الحصار والمراقبة وجدت متنفسا.
2)تغير في طريقة الضم والتجنيد التي كانت تقوم على آليات معقدة وبيروقراطية شديدة مراعاة لعوامل عدة معروفة.
3) ثقة بنقاء وطهارة الجبهة الداخلية،فمن المعروف أن الطلائع الأولى لهذا الجناح كانت من أبناء الرعيل الأول للإخوان المسلمين في القطاع عموما، وهذا لم يكن فقط من باب تقديم الأسوة الحسنة، وتصدّر هؤلاء ميدان الفــداء والتضحية فقط،بل إمعانا في الحرص والحذر والاحتياط الأمنــي الصارم؛الآن لنفترض أن مخابرات العدو ستحاول اختراق الصفوف من خلال هذه (الثغرة) فإن حالها حال فايروس محدود التأثير أمام جسد شديد المناعة سرعان ما سيلفظها ويخرجها دون أن تؤثر على قوته وعمله.
4)التحول الفعلي من نطاق الحالة الاستراتيجية الدفاعية المتراكمة أو الهجومية التكتيكية إلى استراتيجية الاستعداد الفعلي لمعركة التحــريــر،وهذا يتطلب العمل الشعبي الذي يخاطب كل شرائح المجتمع.
5)التحــرر -ولو نسبيا- من الشروط الصارمة التي كان على الأعضاء الالتزام بها، من مستوى معين في الالتزام الديني والشخصي يضاف إلى اللياقة والخبرة العسـكــريــة،الآن الشرط المعلن فقط هو الخضوع إلى دورة عسكــريــة يتم بعدها اتخاذ قرار الانتساب من عدمه،وهذا لا يعني بالضرورة التحــرر التام من الضوابط إياها ولكن يبدو تم تقليصها وتجاوز العديد من بنودها نظرا لطبيعة الظرف ولأن الحالة العامة كفيلة بصقل وتغيير وتهذيب الأعضاء في البيئة المعدة القائمة منذ حوالي 30 عاما.

6)وجود توسع أفقي في الجهاز بحيث يكون للنخب والوحدات المختارة حيز عملها ونشاطها وأماكنها ويكون للآخرين الراغبين في العمل مجالهم الخاص أيضا.
نسأل الله تعالى التمكين والنصــر والتحــريــر

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى