أخبار

وقفة للحركة الطلابية في بيرزيت رفضا للعدوان على القدس وغزة

نظمت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت وقفة احتجاجية رفضا لعدوان الاحتلال على المقدسات ودعما لصمود أهل غزة وانتصارهم في معركة سيف القدس.

وشاركت في الوقفة الاحتجاجية التي نظمت ظهر اليوم في ساحة جامعة بير زيت عددا من طلاب وطالبات الجامعة وممثلين عن الكتلة الاسلامية والاطار الطلابي والشبيبة الطلابية.

خلف المقاومة
ووجه ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت التحية لأهل غزة على صمودهم، مؤكدا أنهم صنعوا معاني المجد والبطولة من تحت الركام.

وقال ممثل الكتلة في كلمته إن القدس لن ترجع الا بسيل الدماء الطاهرة، وتضحيات الشباب المقاوم الذين يرفضون الذل والهوان.

وأضاف أن الوقفة الاحتجاجية تأتي لتُسمع الجميع غضب الشباب وإرادة جيل جُبل على حب الوطن.

وأردف: ” من راهن على أن ملاحقتنا وتكميم أفواهنا سيضعف إرادتنا فهو واهم، لأن إرادة السلاح والمقاومة والوحدة خلف المقاومة ثابت ثبوت الجبال، فهيهات أن ينالوا من مقدساتنا لأن دونها الأرواح والدماء”.

الوحدة لمواجهة الاحتلال

بدوره، عبر ممثل الإطار الطلابي التابع للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في كلمته عن تضامنه الكامل مع أحياء القدس، مؤكدا على وحدة شعبنا الفلسطيني في مواجهة مخططات الاحتلال تحت راية فلسطين.

واستنكر ممثل الإطار الطلابي حملة الاعتقالات الواسعة التي تطال أبناء الضفة وتحديدا طلبة جامعة بيرزيت، مشددا على أنها لن ترهبهم وستزيدهم إصرارا على المقاومة.

وأكد على رفضه للسياسات القمعية التي تمارسها السلطة ممثلة بسياسة تكميم الأفواه والاعتقالات التعسفية، مطالبا بالافراج الفوري عن كافة المعتقلين السياسيين.

وجه ممثل الاطار الطلابي رسالة للعالم بأننا كفلسطينيين لن نقبل بغير فلسطين دولة ولن نقبل بغير القدس عاصمة لها، مشددا على المضي قدما على درب الشهداء حتى تحرير الأسرى والمسرى.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى