أخبار

ثلاثة شهداء خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في رام الله

رام الله
أعلنت وزارة الصحة مساء اليوم الثلاثاء عن استشهاد مواطنين خلال المواجهات الدائرة على مدخل بلدة البيرة الشمالي، ليرتفع عدد الشهداء في رام الله اليوم الى ثلاثة.

واستشهد مساء اليوم الفتى إسلام فهمي برناط 16 عاماً وهو طالب في مدرسة ذكور بلعين الثانوية متأثراً بجروح بالغة أصيب بها بعد إصابته بالرصاص الحي في الصدر الذي أطلقه جنود الاحتلال.

كما استشهد الشاب أدهم فايز موسى كاشف (20 عاما) من حي أم الشرايط متأثراً بإصابته بالرصاص الحي على المدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وفي وقت سابق شيع أهالي بلدة بيت عنان شمال غرب القدس جثمان الشهيد محمد اسحق حميد (25 عاما)، الذي ارتقى بعد إصابته برصاص جيش الاحتلال خلال المواجهات على حاجز بيت ايل.

وأصيب خلال المواجهات عشرات المواطنين بالاختناق والرصاص الحي بعضهم بجراح خطرة.

وأفادت مصادر محلية، بأن جنود الاحتلال المتواجدين على حاجز العسكري في محيط مستوطنة “بيت إيل” المقامة على أراضي البيرة، أطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط، وقنابل الغاز صوب المشاركين في مسيرة مركزية انطلقت بمشاركة الآلاف تنديدا بالعدوان على شعبنا.

واستهدف الاحتلال مركبة إسعاف فلسطينية بالرصاص الحي بشكل مباشر، أثناء قيامها بواجبها الإنساني في تقديم الإسعاف للمواطنين.

وشهدت المواجهات اليوم إصابة جنديين خلال اشتباك مسلح شهده الحاجز بعد قيام مقاومين بإطلاق النار علبهم.

وأظهرت المشاهد المباشرة التي بثتها العديد من شاشات التلفزة لحظة هروب جنود الاحتلال من المكان، وسط تكبيرات في صفوف المتظاهرين.

وكانت قيادة القوى الوطنية والإسلامية، دعت أبناء شعبنا للمشاركة الواسعة في الفعاليات الوطنية والجماهيرية، انطلاقا من مراكز المدن والقرى والمخيمات إلى مناطق التماس مع الاحتلال الساعة الواحدة ظهرا، مجسدين وحدة وطنية وتحت علم فلسطين، مؤكدين دعوة لجنة المتابعة العليا في اراضي عام 48 بالإضراب الشامل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى