أخبار

ارتقاء شاب برصـ!ص الاحتلال بدعوى محاولة تنفيذ عمـ!ـية بالخليل

 

ارتقى شاب فلسطيني، اليوم الثلاثاء، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، قرب المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل، بدعوى محاولة تنفيذ عملية ضد جنود الاحتلال.

وأعلنت وزارة الصحة استشهاد الشاب متأثرا بإصابته بجروح خطرة برصاص الاحتلال صباح اليوم.

وأوضحت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على شاب فلسطيني على حاجز الحسبة “الكرنتينا” قرب المسجد الإبراهيمي، وأن الشاب بقي ملقى على الأرض دون السماح بتقديم الإسعاف له.

وبينت أن الاحتلال منع المواطنين من الاقتراب منه أو محاولة إسعافه أو التعرف عليه، مضيفة أنه أغلق المنطقة، وأطلق النار صوب المواطنين والصحفيين، ومنعهم من تغطية الحدث.

وذكر موقع صحيفة “معاريف” العبرية، أن جنود الاحتلال أطلقوا النار على شاب على أحد الحواجز بدعوى محاولته تنفيذ عملية فدائية دون وقوع إصابات في صفوف قواتهم.

ولفتت صحيفة “يديعوت أحرونوت” إلى حادثة غير عادية في الخليل، حيث حاول فلسطيني يحمل عبوة متفجرة الاقتراب من عدد من الجنود وتم إطلاق النار عليه على الفور وتحييده.

وتصاعدت المواجهات وعمليات إطلاق النار في الضفة المحتلة، منذ أسبوع، بعد العدوان على قطاع غزة والجرائم بحق فلسطيني القدس والداخل المحتل.

وتأتي هذه العمليات في سياق تصاعد أعمال المقاومة في الأيام الأخيرة وما شهدته العديد من مناطق الضفة من عمليات مشابهة كردود أفعال على جرائم الاحتلال الواقعة في مدينة القدس وقطاع غزة.

وشهدت الضفة الغربية، أمس الاثنين، مواجهات مع قوات الاحتلال ضمن الفعاليات المتواصلة لنصرة للقدس ودعم المقاومة في غزة، حيث اندلعت مواجهات في 59 نقطة حتى الساعة الثانية عشرة من مساء أمس.

ورصد تقرير للمكتب الإعلامي لحركة حماس بالضفة 142 عملًا مقاومًا خلال مواجهات يوم النكبة، منها 10 عمليات مؤثرة.

ورصد التقرير، تنفيذ عملية إطلاق نار ومحاولتي دهس، وإلقاء زجاجات حارقة وحرق منشئات عسكرية، وتفجير عبوة ناسفة، بالإضافة إلى تصدي المواطنين لـ15 اعتداء للمستوطنين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى