مقالات رأي
أخر الأخبار

لماذا يجب نصرة الشعب الفلسطيني؟

الكاتب| ياسين عز الدين

رغم وجود أسباب كثيرة لدى الفلسطينيين ليثوروا على الاحتلال من حصار وتجويع وتهجير مستمر، إلا أن أكثر ثوراتهم وانتفاضتهم كان دافعها المباشر نصرة الأقصى والقدس.

ابتداءً من ثورة البراق عام 1929م التي كانت ردًا على محاولة الصهاينة الاستيلاء على حائط البراق.

أما انتفاضة الأقصى عام 2000م وهي أقوى وأكبر الانتفاضات منذ الثورة الكبرى (1936م) فكانت ردًا على محاولة شارون تدنيس الأقصى، وانتفاضة النفق عام 1996م فكانت احتجاجًا على حفر أنفاق تهويدية أسفل جدران المسجد الأقصى.

وازداد هذا الارتباط في الأعوام الأخيرة ابتداءً من انتفاضة القدس عام 2015م ثم هبة باب حطة 2017م وهبة باب الرحمة 2019م وأخيرًا الانتفاضة الحالية.

الشعب الفلسطيني لم يحركه شيء مثل نصرة المسجد الأقصى، فهو يقاتل نيابة عن كل مسلم لذا فإن تضامن المسلمون والعرب مع الانتفاضة هو تضامن مع دينهم وعقيدتهم وليس مع الشعب الفلسطيني.

أما من قال أن ما يحصل في القدس والأقصى لا يعنيه ولا يهمه، فهو تنصل من دينه وعقيدته ولا يهمه إن هدم الأقصى وبني مكانه الهيكل المزعوم، وكفر بسورة الإسراء والسنة النبوية وبالإسراء والمعراج واجماع المسلمين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى