أخبار

الاحتلال يهدم بركسا لتصليح المركبات ومغسلة في بيت جالا

هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، بركسا لتصليح المركبات ومغسلة، في المنطقة الواقعة بين بلدتي الخضر ومدينة بيت جالا، جنوب وغرب بيت لحم.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال هدمت بركسا ومغسلة تعودان لأبناء المرحوم حسين محمد أبو غليون عيسى، بدعوى عدم الترخيص.

وتعود بداية الاستيطان في بيت لحم إلى عقد الستينات من القرن السابق بعد احتلال الضفة الغربية مباشرة، فكانت مستوطنة “غوش عتصيون” من أولى المستوطنات الإسرائيلية التي غرست في الأرض الفلسطينية بعد حرب حزيران عام 1967م.

ثم أخذ الاستيطان بالانتشار كالسرطان، يغتصب الأرض في هذه المحافظة ضمن سياسة وإستراتيجية مبرمجة؛ من أجل خدمة الأهداف الإسرائيلية ومن ضمنها مشروع ما يسمى بالقدس الكبرى، حيث بلغ عدد المستوطنات في العام 2000م ما يزيد على (21) مستوطنة بمساحة (15112) دونماً، أي ما يعادل 2,5 % من مساحة المحافظة.

وركز الاحتلال نشاطه الاستيطاني في منطقة “غوش عتصيون”، وذلك، من أجل تعزيز الاحتلال في هذه المنطقة؛ تمهيدا لضمها والسيطرة على مواردها الطبيعية، من مياه جوفية، وأراضي زراعية، ومن جهة أخرى لمنع التطور والامتداد العمراني، ومنع التواصل الجغرافي بين هذه المحافظة ومحافظة الخليل.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى