أخبار

الاحتلال يصادر جراراً زراعياً في بردلة

الأغوار:

صادرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، جراراً زراعياً في قرية بردلة بالأغوار الشمالية.

وأفاد مسؤول ملف الأغوار في محافظة طوباس معتز بشارات، أن قوات الاحتلال داهمت القرية، وصادرت جرارا زراعيا للمواطن عزات أحمد خنيفس.

ويرتكب الاحتلال العديد من الانتهاكات بحق أهالي قرية كردلة الواقعة على تلة في أقصى شمال الأغوار الشمالية.

ويعيش في كردلة حوالي 2500 فلسطيني يعتمدون على تربية المواشي والزراعة بأنواعها الثلاثة المحمية والمكشوفة والأشجار المثمرة كمصدر أساسي للعيش، الأمر الذي يستخدمه الاحتلال كسلاح ضدهم فيحاربهم في قوت يومهم.

ويشن الاحتلال حرب مياه شرسة ضد بردلة والقرى المحيطة بها في الأغوار، فيحرمهم من استخدام شبكة المياه وهي التي تشكل رأس مال المزارع، ويعتقل ويهدد كل من يمدد وصلات للحصول عليها.

ولا تقف المعاناة عند هذا فحسب، فيمنع الاحتلال كل من يحاول حفر بئر ارتوازي من ذلك ولا يمنحهم تراخيص؛ إلا أن أهالي القرية يحفرون الآبار بلا ترخيص من سلطات الاحتلال رغم علمهم بأنه سيكون مهددا بالردم، إلا أنهم يعتبرونها حرب بقاء.

وفي كل مرة يصادر الاحتلال أدوات الحفر والآليات باهظة الثمن التي يستخدمها الأهالي في حفر الآبار، فتتضاعف خسارتهم ويحاصرهم الاحتلال من كل الجهات.

أهالي بردلة من ضحايا اتفاقية “أوسلو” التي حرمتهم من الحصول على مساكن آمنة تأويهم، وتصنيف القرية كمنطقة “ج” في معظمها منعها من التطور والتقدم، ومنها أيضاً من الحصول على أدنى الخدمات نتيجة لمنع التراخيص.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى