أخبار

بالفيديو.. الاحتلال يهدم منزلا في مخيم شعفاط شمال القدس

هدمت جرافات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء، منزلا في حي رأس خميس بمخيم شعفاط شمال القدس المحتلة.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات كبيرة من قوات الاحتلال ترافقها جرافتان قامتا بهدم منزل في المخيم، وهو عبارة عن غرفتين مسقوفتين بالصفيح.

وأضافت المصادر، أنه خلال عملية الهدم اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في المكان دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

ومخيم شعفاط ويطلق عليه أحيانا عناتا هو أحد المخيمات التي أنشأت على مساحة تقارب الـ 200 دونم حاليا في أراضي ما بين قريتي عناتا وشعفاط ضمن حدود القدس المحتلة.

وبدأت حركة النزوح إلى مخيم شعفاط منذ عام 1965 إلى ما بعد حرب “حزيران 1967″، وهو بحسب وكالة الغوث الدولية المخيم الوحيد الذي يحمل قاطنيه الهوية المقدسية.

ويعاني مخيم شعفاط كثيرا من المشاكل وخاصة الكثافة السكانية العالية، وضعف البنية التحتية والخدمات الأساسية إضافة الى جدار الفصل العنصري الذي أدى إلى إغلاق الطرق وتعطيل وعرقلة أعمال الكثير من السكان.

ومنذ احتلال المدينة عام 1967، هدم الاحتلال قرابة 2000 منزل في القدس، كما اتبع سياسة عدوانية عنصرية ممنهجة تجاه المقدسيين، بهدف إحكام السيطرة على القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين، وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

ويهدف الاحتلال لإحكام السيطرة على مدينة القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية.

وتسعى سلطات الاحتلال بذلك إلى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية.

وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل الفلسطينية، وتضع العراقيل والمعوقات لإصدار تراخيص البناء، تصادق هذه السلطات على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس، منتهكة بذلك كل الأعراف والقوانين والاتفاقيات الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى