أخبار

الاحتلال يعتقل ثلاثة أسرى محررين ويبعد مقدسيًا عن الأقصى

القدس المحتلة:
اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ظهر اليوم الخميس، ثلاثة أسرى محررين أحدهم موظف أوقاف في الأقصى، فيما أبعدت مواطنًا آخر عن الأقصى.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر مراد كمال عليان، من باب الاسباط أحد أبواب المسجد الأقصى.

وعليان (34 عامًا) هو أسير محرر، اعتقله الاحتلال إداريا لمدة 4 أشهر في سجن النقب الصحراوي، وهو من سكان حي رأس العامود ببلدة سلوان في مدينة القدس المحتلة.

وذكرت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الحارس بالمسجد الأقصى المبارك أشرف الشرباتي (44 عامًا) من سكان بلدة الطور في القدس المحتلة خلال نهار اليوم.

وتعرض الأسير الشرباتي، مرات عديدة للضرب المبرح الذي أدى لإصابته بكسور في جسمه، وللاعتقال على أيدي قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عمله كحارس في المسجد الأقصى.

وأفادت المصادر أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير المحرر والناشط المقدسي نظام أبو رموز (37 عامًا)، من المسجد الأقصى المبارك.

وتعرض أبو الرموز للعديد من الاعتداءات بالضرب المبرح على وجه ورأسه وأطرافه ما أدى لإصابته عدة مرات بالرضوض والكسور، عدا عن تغريمه عدة مرات بغرامات مالية باهظة بالإضافة إلى صدور قرارات إبعاد متكررة بحقه.

واقتادت قوات الاحتلال الشبان الثلاثة الذين اعتقلتهم من محيط المسجد الأقصى، إلى مراكز التحقيق في مدينة القدس لاستجوابهم، دون معرفة خلفية الاعتقال.

وفي سياق متصل أبعدت سلطات الاحتلال الشاب محمد الدقاق عن المسجد الأقصى، لمدة 5 أشهر، وهو من سكان حي الثوري ببلدة سلوان.

وتواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاتها المتلاحقة بحق المقدسيين، من اعتقالات وهدم وفرض غرامات مالية باهظة، لتضييق الخناق عليهم في سبيل إفراغ المدينة المقدسة من أهلها والمدافعين عنها؛ وذلك لتهويدها والاستيلاء عليها ولتنفيذ مخططات ومشاريع استيطانية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى