حماس تطالب العالم بعدم التهاون بمخاطر المساس بملف اللاجئين

طالبت حركة المقاومة الإسلامية “حماس” المجتمع الدولي والأمم المتحدة بعدم التهاون بالمخاطر المترتبة على المساس بملف اللاجئين الفلسطينين وحقوقهم المالية والسياسية.

وأشارت حماس في بيان لها، ظهر اليوم الاثنين، إلى أن على رأس هذه الحقوق الحق في العيش بحرية وكرامة، والعودة إلى ديارهم ومدنهم التي هجروا منها وتعويضهم.

وقالت حماس: ما من شك أن تفاقم الأزمة المالية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” تنعكس بشكل دراماتيكي خطير على حياة أكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني يعتمدون بشكل أساسي على خدماتها.

وتنظر حماس بعين الخطر البالغ إلى تبعات استمرار هذه الأزمة على أوضاع اللاجئين الفلسطينيين.

وطالبت بالاستمرار في توفير الدعم الكافي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”؛ كي تتمكن من الاستمرار في تقديم خدماتها والقيام بواجباتها تجاه ملايين اللاجئين الفلسطينيين.

كما طالبت بضرورة البحث عن حلول جذرية لمشكلة “الأونروا، فمن غير المقبول أن تستمر معاناة اللاجئين الفلسطينيين، وأن تبقى حياتهم مرهونة بحسابات سياسية دولية، وبقرارات عنصرية أمريكية لمصلحة الاحتلال الإسرائيلي على حساب حقوقهم الثابتة، وعلى الأمم المتحدة اتخاذ قرار مسؤول باعتماد موازنة الوكالة جزءًا من موازنتها الرئيسة، كما ندعو أيضا الدول العربية والإسلامية إلى الالتزام بتعهداتها ودفع ما هو مطلوب منها من موازنات لمصلحة الأونروا، وفق حماس.

وتتجه الأنظار، اليوم الاثنين، إلى مؤتمر المانحين المنعقد في مبنى الأمم المتحدة بنيويورك؛ إذ إن المؤتمر مخصص للدول المانحة لـ”الأونروا” لجمع مبالغ مالية قيمتها 250 مليون دولار.

وأعلن المفوض العالم للأونروا بيير كرينبول في مؤتمر سابق له مطلع عام 2018 عن قيمة العجز المالي للأونروا والبالغ 446 مليون دولار؛ إثر عدم التزام الولايات المتحدة الأمريكية بحصتها السنوية نتيجة موقفها السياسي تجاه القضية الفلسطينية وقضية اللاجئين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى