أخبار
أخر الأخبار

الاحتلال يقمع مسيرات مناهضة للاستيطان في بلدتي بيتا وبيت دجن

قمعت قوات الاحتلال اليوم الجمعة، مسيرات رافضة للاستيطان في بلدتي بيتا وبيت دجن بنابلس.

وأدى عشرات المواطنين صلاة الجمعة عند المدخل الرئيسي لبلدة بيت دجن شرقي نابلس، والمغلق منذ عملية “ايتمار” قبل ست سنوات.

وانطلق المشاركون بمسيرة عقب الصلاة رفضا للبؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي البلدة، وتنديدا باستمرار إغلاق المدخل الرئيس للبلدة.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز السام باتجاه المشاركين، ما أدى لوقوع حالات اختناق بينهم.

وفي بلدة بيتا جنوب نابلس، نظم الأهالي مسيرة باتجاه جبل صبيح رفضا للبؤرة الاستيطانية المقامة على قمته.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز السام باتجاه المشاركين بالمسيرة.

وفي وقت سابق، جرفت قوات الاحتلال الطرق المؤدية إلى جبل صبيح، لعرقلة المتظاهرين وسيارات الإسعاف.

وتشهد بلدة بيتا منذ عدة أشهر فعاليات يومية وأسبوعية ضمن الخطوات الهادفة إلى إزالة بؤرة “افيتار” الاستيطانية المقامة على أراضي منطقة جبل صبيح.

ومنذ قرابة العام تشهد بلدة بيت دجن إلى الشرق من مدينة نابلس فعاليات أسبوعية للمطالبة بإزالة بؤرة استيطانية أقيمت على أراضي القرية الشرقية.

وتشهد العديد من المناطق في الضفة الغربية والقدس المحتلة مسيرات أسبوعية رفضا للمشاريع الاستيطانية أبرزها في كفر قدوم وبيتا وبيت دجن.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى