أخبار

الاحتلال يجرف أراضي في كردلة ومستوطنون يلاحقون رعاة الأغنام بخلة مكحول

الأغوار:
واصلت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، أعمال التجريف في بلدة كردلة، كما واعتدى المستوطنون على رعاة الأغنام ولاحقوهم في منطقة الأغوار الشمالية.

وفي التفاصيل وواصل آليات الاحتلال عمليات تجريف أراض في قرية كردلة بالأغوار الشمالية، توطئة لإنشاء خزان مياه تابع لشركة “ميكروت” الإسرائيلية.

وقال الناشط فارس فقهاء، إن جرافات الاحتلال تواصل عملها في تجريف الأراضي، وطواقم أخرى تعمل على تسييج المنطقة، لإنشاء خزان مياه تابع لشركة “ميكروت”.

يذكر أن الاحتلال بدأ منذ 20 يوما تقريبا، بتجريف أراضٍ في القرية.

وفي سياق مختلف لاحق مستوطنون، رعاة الأغنام في خلة مكحول بالأغوار الشمالية.

وقال الناشط الحقوقي عارف دراغمة، إن مستوطنين لاحقوا الرعاة بمساندة جنود الاحتلال واحتجزوا عددا منهم رغم وجود متضامنين في المنطقة.

يذكر أن رعاة الأغنام في منطقة خلة مكحول يتعرضون لملاحقات واعتداءات يومية من المستوطنين وقوات الاحتلال.

وتتعرض الأغوار لهجمة شرسة وممنهجة منذ احتلالها عام 1967 من قبل قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين معاً، حيث ينتشرون على أكثر من 21 مستوطنة وبؤرة استيطانية على امتداد الأغوار الفلسطينية.

وسعت سلطات الاحتلال ومنذ احتلالها للضفة الغربية إلى ضم وتهويد الأغوار الفلسطينية التي تقع على خزان ضخم من المياه.

رصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2694) انتهاكاً خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، والتي زادت بنسبة 40 % عن سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم 2020.

وأحصى التقرير (11) اعتداءً استيطانيًّا تنوعت ما بين سلب وتجريف أراض وشق طرق والتصديق على بناء وحدات استيطانية.

ومناطق نابلس والخليل وجنين، الأكثر تعرضاً للانتهاكات الإسرائيلية بواقع (919، 309، 283) انتهاكا تواليًا.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى