أخبار

اعتقالات وإصابات بينهم أطفال خلال مواجهات مع الاحتلال في القدس

القدس المحتلة:
أصيب عدد من المقدسيين مساء اليوم الثلاثاء واعتقل آخرون بينهم أطفال خلال مواجهات مع قوات الاحتلال التي هاجمت المواطنين في عدة مناطق وخاصة في بابي العامود والساهرة.

وذكرت مصادر مقدسية أن قوة من المستعربين التابعة لجيش الاحتلال اختطفت الفتى محمد أبو سنينة 17 عاما من منطقة باب العامود بالقدس، الى جانب اعتقال عدد من الشبان تواجدوا في المكان.

كما اعتقلت قوات الاحتلال عدة أطفال عرف منهم يحيى بدران 11 عامًا من البلدة القديمة ومحمد ماهر زيتون (13 عاما) وجهاد كايد الرجبي (10 أعوام) من سلوان، وأيهم سفيان الهدرة (13 عاما) من بلدة الطور، وحولتهم للتحقيق.

وذكر الهلال الأحمر في القدس أن طواقمه نقلت للمستشفى طفلاً (14 عامًا) أصيب بالقدم إثر إطلاق قوات الاحتلال قنابل صوت تجاه المقدسيين في منطقة باب العامود.

واعتدت قوات الاحتلال على الصحفي محمد صب لبن، أثناء تغطيته للأحداث بمدينة القدس.

وكثفت قوات الاحتلال من انتشارها العسكري في باب العامود عقب مرور مجموعة من المستوطنين وقيامهم بأعمال استفزاز للمواطنين ورفع أعلام الاحتلال في المنطقة.

وامتدت المواجهات إلى شارع صلاح الدين، وباب الساهرة حيث استخدمت قوات الاحتلال مركبة المياه العادمة لقمع الشبان، واقتحمت مركزا تجاريا في المكان.

وارتفعت وتيرة اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه في منطقة باب العامود في الأيام الأخيرة، تزامنا مع أعمال الحفر التي تشهدها المقبرة اليوسفية وارتفاع وتيرة اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى.

وشهد شهر أيلول/سبتمبر الماضي ارتفاعا كبيرا في جرائم وانتهاكات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين بحق المواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية ارتكاب الاحتلال (2694) انتهاكا خلال أيلول/سبتمبر الماضي، والتي زادت بنسبة 40% عن شهر أيلول من العام المنصرم 2020.

وأصيب (851) مواطنا في (284) عملية إطلاق بنيران قوات الاحتلال ومستوطنيه، بما يمثل نحو ضعف عدد الجرحى في شهر أغسطس السابق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى