تقارير

قرية “دير الحطب”.. تضييق استيطاني يعرض موسم الزيتون للخطر

نابلس – خدمة حرية نيوز:
تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي مضايقاتها على المزارعين الفلسطينيين لمنع وصولهم إليها وسهولة السيطرة عليها لمزيد من التوسع الاستيطاني.

 

وتعتبر قرية دير الحطب شرق نابلس من المناطق التي يتعمد الاحتلال والاستيطان استهدافها للسيطرة الكاملة عليها لمجاورتها لمستوطنة “ألون موريه” التي تتصاعد اعتداءاتها في موسم الزيتنون.

 

مضايقات الاحتلال

من جهته، أكد الحاج حسين قاسم من قرية دير الحطب المهددة بالاستيلاء أن منطقة دير الحطب محصول هذا العام من الزيتون وفير وهذا يختلف من مكان لآخر، واصفا السنة بـ”الماسيّة” لأن الاشجار مليئة بالبركة.

 

وأشار الحاج قاسم إلى أن أشجار الزيتون زرعها منذ الثمانينات ومرّ عليها 40 عاما، وتعز عليه أكثر من روحه.

 

ولفت قاسم أنه وعلى بعد أمتار فقط من أرضه توجد مستوطنة “ألون موريه”، وبسببها فإن وضع الأراضي يزداد صعوبة ومعاناة.

 

وقال: “حتى يتمكن الناس من الوصول إلى أراضيهم فهم يعانون كثيرا لاشتراط الاحتلال الحصول على تصريح بدخول أراضيهم، لذرائع أمنية كاذبة”.

 

وأردف:” حب الناس للأرض يدفعهم للاستمرار في محاوله الوصول إلى أراضيهم، رغم تعرض الاحتلال لهم دائما سواء بالاعتداء أو الاعتقال”.

 

ثبات في الأرض

وشدد الحاج قاسم على أنهم ثابتين على هذه الأرض رغم المقايضات والمغريات، مؤكدا على ضرورة أن يتخطى الناس حاجز الخوف لإثبات أننا لسنا أرض بلا شعب.

 

وأشار إلى أن أي فلسطيني يترك أرضه مدة من الزمن يأتي الاحتلال ويضع يده عليها، معتبرا أن شجرة الزيتون تمثل الهوية الفلسطينية الحقيقية لكل فلسطيني مجبول على حب هذه الأرض.

 

وتمنى من الأجيال القادمة أن تهتم أكثر بالأرض وتحفظها، فلا تعيق الشهادات العليا التي يحصلون عليها معرفتهم بأن الأرض هي الكنز الحقيقي الواجب التعلق بها أكثر.

 

بدوه أكد هيثم قاسم نجل الحاج حسين، أنه في الوقت الذي يمنع الفلسطيني من الوصول لأرضه سوى ثلاثة أيام في السنة الا أنه يسمح للعمال الدخول للمستوطنات بشكل يومي بهدف تشييد مزيد من المستوطنات.

 

ولفت قاسم أنهم مصرون على الوصول للأرض وتعميرها رغم اعتداءات الاحتلال المستمرة بحق المزارعين سواء بالاعتقال أو الضرب ومنع الوصول للأرض خاصة في موسم الزيتون، موضحا أن ما يقارب ٨٠٠٠ دونم من أراضي دير الحطب تقع تحت سيطرة الاحتلال.

 

وتابع قوله: “الاهتمام بالأرض مشروع بدأه الوالد ونحن سنواصل الطريق من بعده، ونبذل قصارى جهدنا للحفاظ على الأرض وتعميرها وعدم الاستسلام للاحتلال”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى