أخبار

الاحتلال يهدم بركسا ويوقف العمل بمنزل في سلفيت

سلفيت:
هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، “بركسا” على المدخل الغربي لبلدة حارس غرب مدينة سلفيت، وأوقفت العمل بمنزل قيد الإنشاء، وصادرت مضخة وخلاط باطون في بلدة دير بلوط غرب سلفيت.

وقال رئيس المجلس القروي عمر سمارة إن قوات الاحتلال هدمت “بركسا” زراعيا تعود ملكيته للشقيقين أسامة وبلال تحسين شملاوي، علما أنه مقام على أراضي المواطن جودت علي عقل.

وأشار سمارة إلى أن قوات الاحتلال كانت قد سلمت المواطنين قرار الهدم قبل يومين، وذلك بدعوى البناء دون ترخيص.

وفي سياق متصل، اقتحمت قوات الاحتلال بلدة دير بلوط، وأوقفت العمل في منزل قيد الإنشاء يعود للمواطن محمود تيسير، واستولت على مضخة وخلاط باطون، كانت تعمل في المنزل.

ويوجد في سلفيت 18 تجمعا فلسطينيا مقابل 24 مستوطنة ما بين سكنية وصناعية، وتبلغ نسبة الأراضي المخصصة للبناء الفلسطيني في المحافظة حوالي 6% فقط من المساحة الإجمالية، مقابل 9% لصالح المستوطنين.

وتعتبر “أريئيل” من أكبر المستوطنات في الضفة الغربية، والتهمت آلاف الدونمات من أراضي المواطنين، كما أن الاحتلال يسعى لضمها للسيادة الإسرائيلية ضمن مخطط يشمل الأغوار وعدد من المستوطنات المقامة على أراضي الضفة والقدس.

وتعد سلفيت المحافظة الثانية بعد القدس من حيث الاستهداف الاستيطاني، بهدف فصل شمال الضفة عن جنوبها، والهيمنة على المياه الجوفية في المحافظة.
وتعاني محافظة سلفيت من كثرة المستوطنات والمناطق الصناعية في أراضيها، حيث بات عددها أكثر من قرى وبلدات المحافظة، وتتسبب بتلويث البيئة وتخريب الأراضي الزراعية وسرقتها.

ورصد التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية والقدس ارتكاب الاحتلال (2694) انتهاكاً خلال أيلول/ سبتمبر الماضي، والتي زادت بنسبة 40 % عن سبتمبر/ أيلول من العام المنصرم 2020.

ووفق التقرير، هدم الاحتلال (8 منازل، فضلاً عن عشرات المنازل التي أخطر أهلها بالهدم، وبلغ عدد الممتلكات المدمرة من محال تجارية ومنشآت زراعية وبركسات وغيرها (23) منشأة، وعدد الممتلكات المسلوبة (16) منشأة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى