أخبار

مواجهات في باب العامود وسلوان وإحراق عامود كاميرات مراقبة للاحتلال

القدس المحتلة
اندلعت مواجهات، مساء اليوم السبت، في منطقة باب العامود في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة، وفي بلدة سلوان أحرق خلالها الشبان عامود كاميرات مراقبة تابعة للاحتلال.

وأفادت مصادر مقدسية أن مواطنة أصيبت خلال مهاجمة قوات الاحتلال عددا من الشبان المقدسيين أثناء تواجدهم قرب باب العامود، وأطلقت الكلاب البولسية باتجاههم، واعتدت عليهم بالضرب، قبل أن تعتقل أحدهم.

وأطلق جنود الاحتلال القنابل الصوتية باتجاه المتواجدين في منطقة باب العامود.

ولاحقت قوات الاحتلال الشبان في شارع السلطان سليمان بالقدس، بعد أن أجبرتهم على مغادرة باب العامود بالقوة.

وصعدت قوات الاحتلال والمستوطنون في الأيام الماضية من الاعتداء على الشبان في منطقة باب العامود واستفزازهم.

بالتزامن مع ذلك اندلعت مواجهات في حي بئر أيوب ببلدة سلوان، حيث أحرق الشبان “عامود كاميرات مراقبة” في الحي.

وأفادت مصادر محلية أن شبانا أطلقوا وابلا من المفرقعات النارية على دوريات الاحتلال، ما أدى لاندلاع النيران في المنطقة واشتعال عامود لكاميرات المراقبة.

إلى ذلك، حطم مستوطني “هار شموئيل” المقامة على أراضي قرية بيت إكسا زجاج عدد من المركبات في وقت سابق من مساء اليوم.

واضطر أصحاب المركبات لإيقافها قرب المستوطنة المذكورة، بسبب إغلاق قوات الاحتلال الطريق الواصلة بين القرية والقدس المحتلة.

و هذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها المستوطنون بالاعتداء على مركبات المواطنين في بيت إكسا، حيث أحرقوا قبل عدة أشهر أربع مركبات لأهالي القرية في المنطقة ذاتها، وحطموا زجاج مركبات أخرى واعطبوا اطاراتها.

يذكر أن قرية بيت إكسا يقطنها قرابة ألفي نسمة، وهم معزولون بالكامل خلف جدار الفصل والتوسع العنصري، وتتعمد سلطات الاحتلال التضييق عليهم لدفعهم إلى ترك قريتهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى