أخبار

لمى خاطر: المقدسات ستظل خط أحمر ولن تتقدم عليها أي حسابات

الضفة الغربية-خدمة حرية نيوز:
أكدت الكاتبة لمى خاطر المرشحة عن قائمة القدس موعدنا أن المقدسات لا تزال خطاً أحمر وهكذا ينبغي أن تظل، وألا تتقدم عليها أي حسابات سياسية، وهو ما تثبته إرادة المقاومة في شعبنا وما أكدته معركة سيف القدس.

 

ولفتت خاطر الى أنه وبعد ٣١ عاما على مجزرة الأقصى التي حدثت في ساحاته، ما يزال خطر التهويد محدقاً بالمسجد والمقدسات، وما تزال إرادة المرابطين وحماة الأقصى حاضرة للذود عن الأقصى، ويتم توارثها من جيل إلى جيل.

 

وقالت إن شهداء مجزرة الأقصى التي ارتكبها الاحتلال عام 1990 سيظلون قناديل مضاءة في طريق الدفاع عن المقدسات، مشددة على أهمية ذكرهم حتى نظل على تماس بواجباتنا تجاه قضايانا وثوابتنا.

 

وأضافت خاطر:” لو وهنت إرادة المدافعين عن الأقصى قبل ٣1 عاما لربما تمكنت جماعات

الهيكل الصهيونية من وضع حجر الأساس له في ساحات الأقصى والسيطرة عليه بالتدريج.

 

وتوافق اليوم الذكرى 31 لمجزرة الأقصى التي ارتكبها الاحتلال في 8-10-1990، حيث استيقظ المقدسيون

على أصوات الرصاص والقنابل ومكبرات الصوت من المساجد تدعو لحماية المسجد الأقصى المبارك، فهب

المقدسيون للدفاع عنه واستـشهد 21 مواطناً وجرح المئات منهم عند تصديهم ومنعهم أعضاء

جماعة الهيكل الذين حاولوا اقتحام المسجد بهدف إقامة صلواتهم فيه ووضع حجر أساس هيكلهم.

 

وتأتي ذكرى المجزرة في ظل واقع أليم يعيشه المسجد الذي يتعرض لاقتحام يومية من

المستوطنين بدعم من سلطات الاحتلال التي قررت مؤخراً السماح لهم بأداء صواتهم التلمودية في باحاته.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى