أخبار

عائلة أبو قبيطة تتصدى لاعتداءات المستوطنين شرق يطا

تصدت عائلة أبو قبيطة في تجمع لصيفر شرق يطا جنوب الخليل، لاعتداءات المستوطنين صباح اليوم، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي شقيقين أثناء تصديهم للاعتداءات.

وأفادت مصادر عائلية من عائلة أبو قبيطة أن قوات الاحتلال اعتقلت الشقيقين عثمان (37 عاما)، وعباس أبو قبيطة (34عاما)، أثناء تصديهما لاعتداء المستوطنين على سكان التجمع، المعزول بجدار الفصل العنصري، شرق يطا.

ولفتت العائلة إلى أن المواطنين في التجمع كسبوا قضية في محكمة الاحتلال لصالح ملكيتهم لأراضي لصيفر المصنفة (ج)، الأمر الذي أدى إلى تصعيد المستوطنين لاعتداءاتهم بحق سكان التجمع، لإجبارهم على الرحيل من أراضيهم؛ لصالح الاستيطان.

الجدير بذكره، أن قوات الاحتلال عزلت قرية لصيفر التي تقطنها عائلة أبو قبيطة، خلف مقطع جدار الفصل والتوسع العنصري، واستولت على أراضي المواطنين، وأرغمتهم على التنقل ما بين قريتهم والبلدات المجاورة عبر حاجز أقيم على مقطع الجدار.

ويذكر أن قوات الاحتلال والمستوطنون كثفوا من انتهاكاتهم ضد المواطنين وممتلكاتهم في عدة مناطق بمسافر يطا، خلال الفترة الماضية، من هدم للمساكن، والخيام، وتجريف أراضٍ، ومهاجمة رعاة الأغنام، بهدف التوسع الاستيطاني، وترحيل المواطنين عن أراضيهم.

ويهدف الاحتلال من عمليات التصعيد المتواصلة بحق مسافر يطا لإجبار مواطنيها على الرحيل، بغية سرقة أراضيهم، لتوسعة رقعة الاستيطان في قرى وخرب جنوب الخليل.

ومؤخرا، أقام المستوطنون بؤرة جديدة سميت “جفعات ماعون” وهي الأخطر حيث تنطلق منها الهجمات على المزارعين وخاصة في موسم قطف الزيتون والعنب.

وتعتبر الخليل المدينة الثانية بعد مدينة القدس في أولويات الاستهداف الاستيطاني لسلطات الاحتلال نظرًا لأهميتها التاريخية والدينية.

وتعاني الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى