أخبار

الذكرى السنوية لاستشهاد مهند الحلبي وعز الدين كوازبة

توافق اليوم ذكرى استشهاد كل من الشهيد البطل مهند شفيق الحلبي وهو أحد أعلام انتفاضة القدس، والشهيد عز الدين كوازبة الذي أعدمه جنود الاحتلال.

مهند الحلبي
ولد الشهيد مهند الحلبي (19 عاما) في 17/11/1995 م في بلدة سردا شمال مدينة رام الله، فهو الابن الثاني للعائلة بعد شقيقه الأكبر محمد، عرف عنه أنه الأكثر هدوءا رغم جرأته الواضحة، كان يدرس الحقوق في سنته الثانية في جامعة القدس أبو ديس وهو أحد أعضاء الرابطة الإسلامية التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

وفي مثل هذا اليوم من عام 2015 ودع الشهيد مهند الحلبي عائلته وأسرته، متجهًا إلى مدينة القدس المحتلة ووصل إلى باب الاسباط بالبلدة القديمة.

ما أن رأى مهند جنود الاحتلال الإسرائيلي المدججين بالسلاح يذلون الفلسطينيين ويهينون كبار السن حتى انتفض صارخًا “الله أكبر” فتمكن من طعن جندي والاستيلاء على سلاحه وفي تلك اللحظة فتح مهند النار على الجنود المتواجدين في المكان ليقتل منهم اثنين ويصيب 3 بجراح متفاوتة قبل أن يتمكن جنود الاحتلال من اصابة مهند بعشرات الطلقات النارية.

العملية البطولية التي نفذها الشهيد مهند الحلبي أشعلت انتفاضة القدس والتي عرفت أيضًا بانتفاضة السكاكين، وانطلقت العمليات البطولية في كل مكان في الضفة والقدس المحتلتين، حيث تمكن منفذي العمليات البطولية من قتل عدد من جنود ومستوطني الاحتلال الإسرائيلي.

كانت نقطة التحول في شخصية مهند هي استشهاد رفيق دربه ضياء التلاحمة، مما دفعه للثأر لدماء رفيق دربه وتنفيذ عمليته البطولية.

عز الدين كوازبة
في الثالث من أكتوبر من عام 2010 استشهد العامل الفلسطيني عز الدين كوازبة (37 عامًا) من مدينة الخليل برصاص جنود قوات الاحتلال الإسرائيلي قرب مدينة القدس المحتلة.

يذكر أن الشهيد كوازبة متزوج وأب لستة أولاد، استشهد إثر تعرضه لإطلاق نار من جندي اسرائيلي في مدينة القدس المحتلة، بدعوى محاولته التسلل إلى الأراضي المحتلة عام 1948.

وادعى الاحتلال أن الشاب كوازبة حاول سرقة سلاحه والاعتداء عليه خلال مطاردته، فأطلق عليه رصاصه الحي، مما أدى إلى استشهاده على الفور.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى