أخبار

وقفات في الداخل المحتل تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام

فلسطين المحتلة
شهدت مدينة الرملة ومشفى كابلان الإسرائيلي، وقفات تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام، والذين دخلوا في مرحلة الخطر.

ونظم عشرات الشبان وقفة أمام مستشفى كابلان تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام، وبينهم الأسير المقداد القواسمي.

وأطلق الشبان هتافات دعماً للأسرى المضربين عن الطعام، ومنها: “يا مقداد يا بطل.. اسمك هز المعتقل”.

ونظمت وقفة أخرى في مدينة الرملة المحتلة، طالبت بالإفراج عن الأسرى المضربين عن الطعام، وضمان صحتهم.

واعتدت قوات الاحتلال بالضرب المبرح على الشبان والفتيات.

ويواصل الأسير مقداد القواسمة من مدينة الخليل الإضراب عن الطعام احتجاجا على اعتقاله الإداري، لليوم الـ74 على التوالي، وسط تحذيرات من تدهور حالته الصحية وصولا لاستشهاده.

وقبل عدة أيام نقلت إدارة مستشفى”كابلان” الإسرائيلي في تل أبيب الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي 24 عاماً إلى غرفة العناية المركزة.

وقالت عائلة الأسير إن إدارة المستشفى نقلت ابنها إلى غرف العناية المركزة بعد تدهور جديد طرأ على وضعه الصحي؛ في ظل تعنت الاحتلال ورفض الاستجابة لمطلبه بتحديد وإنهاء اعتقاله الإداري.

وأوضحت عائلته، أن مقداد سيواصل إضرابه عن الطعام رغم عدم تجاوب النائب العام الإسرائيلي لمطالبه بوقف اعتقاله الإداري أو تحديد سقف له.

وحملت عائلة القواسمي الاحتلال كامل المسؤولية عن حياة نجلها، مؤكدة أنه حالته تسوء أكثر فأكثر.
وكان القواسمي تعرض لتدهور صحي قبل عدة أيام أدى لانخفاض دقات القلب ما استدعى نقله من عيادة سجن الرملة إلى مستشفى “كابلان” في تل أبيب.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى