أخبار

جدارية في أم الفحم لأبطال عملية فدائية على بوابات الأقصى

أثارت غضب الاحتلال

أم الفحم

تزينت جدران أحد الشوارع المركزية في مدينة أم الفحم المحتلة بجدارية لأربعة من شهداء المدينة نفذ ثلاثة منهم عملية فدائية في القدس المحتلة عام 2017 وقتل خلالها جنديين من قوات الاحتلال.

وحملت الجدارية صور الشهداء محمد أحمد محمد جبارين، ومحمد حامد عبد اللطيف جبارين ومحمد أحمد مفضل جبارين إضافة الى الشهيد محمود كيوان الذي استشهد برصاص الاحتلال خلال الهبة الأخيرة في الداخل المحتل.

كما تضمنت الجدارية جملة “ابتسامة الغد أجمل بإذن الله”، وهي الكلمات التي كتبها الشهيد محمد حامد جبارين على صفحته في “فيسبوك” قبيل تنفيذه العملية الفدائية.

ومن المتوقع أن يتم بوقت لاحق استكمال الرسم الجداري لشهداء هبة القدس والاقصى الثلاثة (محمد جبارين وأحمد أبو صيام ومصلح أبو جراد).

وقد أُثارت الجدارية غضب المستوطنين ووسائل اعلام الاحتلال التي شنت حملة تحريضية ضد الفلسطينيين في الداخل المحتل.

وقال “شكيب شنان” عضو الكنيست السابق ووالد أحد قتلى الاحتلال، إنه حين علم بالجدارية، اتصل برئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، وقال له “من غير المعقول أن نفقد الحكم.

*”قومًا جبّارين”*
وكان ثلاثة شبان من عائلة جبارين من أم الفحم بالداخل المحتل نفذوا عملية فدائية في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، واستشهدوا خلال اشتباك مسلح داخل ساحات المسجد الأقصى في 14 يوليو 2017م.

وأطلق الشبان الثلاثة الرصاص على قوة للاحتلال عند منطقة باب الأسباط المؤدي إلى الأقصى المبارك من مسافة قريبة جداً، ثم دخلوا إلى باحات المسجد، حيث طاردتهم قوات الاحتلال الخاصة، واشتبكت معهم، فاستشهدوا في صحن قبة الصخرة المشرفة.

وحاولت سلطات الاحتلال بعد العملية فرض بوابات الكترونية للتحكم في المصلين بالمسجد الأٌقصى لكن ذلك تبعه ما عرف بهبة البوابات التي انتهت بانتصار للمقدسيين وإجبار الاحتلال على إزالة البوابات الالكترونية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى