أخبار

الاحتلال يطارد العمال شمال قلقيلية ويعتدي على طلبة مدرسة بنابلس

 

قلقيلية:
طاردت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، العمال خلال توجههم إلى عملهم في الأراضي المحتلة عام 48 من خلال فتحات الجدار بالقرب من مدينة قلقيلية، كما اعتدت على طلبة مدرسة اللبن الشرقية ومنعتهم من الوصول إلى مدرستهم بنابلس.

وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال طاردت العمال وأطلقت نحوهم قنابل الصوت والغاز بالقرب من فتحات الجدار الفاصل بمنطقة الحاجز الشمالي لمدينة قلقيلية.

ويُلاحق الاحتلال العمال الفلسطينيين عند بوابات الجدار في الضفة والفتحات فيه، من خلال إطلاق الرصاص الحي والمطاطي والقنابل الصوتية والغازية لإبعادهم ومنعهم من الدخول.

وتسبب جدار الفصل العنصري الذي بدأ الاحتلال بإنشائه عام 2004 بتدمير مساحات واسعة من الأراضي الزراعية في الضفة ومصادرة 164780 دونما.

وفي سياق آخر، اعتدت قوات الاحتلال، صباح اليوم، على طلبة قرية اللبن الشرقية ومنعتهم من الوصول إلى مدرستهم “الساوية” الواقعة على شارع رام الله – نابلس الرئيسي.

وأفادت مصادر محلية بأن جنود الاحتلال اقتحموا القرية وتمركزوا على مدخلها، وألقوا قنابل الصوت باتجاه الطلبة ومنعوهم من الوصول إلى مدرستهم، ما أدى لاندلاع مواجهات في المكان

وأعاق جنود الاحتلال، يوم أمس، وصول طلبة اللبن الشرقية إلى مدرستهم الواقعة على شارع رام الله – نابلس الرئيسي.

يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد أغلقت البوابة الرئيسية لمدرسة اللبن – الساوية الثانوية المختلطة قبل ايام، كما أعاق مستوطن دخول وخروج الهيئة التدريسية وطالبات مدرسة بنات اللبن الثانوية.

ويتعرض طلبة مدارس اللبن الشرقية لمضايقات مستمرة من قبل جنود الاحتلال، الذين يتواجدون في المنطقة بشكل شبه دائم.

وأعاقت قوات الاحتلال في الأسابيع الماضية وصول الطالبات إلى مدرستهن الثانوية الواقعة على الشارع الرئيسي بين مدينتي نابلس ورام الله، كما احتجزت عشرات الطلبة ومدير ومعلمي المدرسة أثناء خروجهم من المدرسة.

ومنذ عام 2016 شهدت مناطق اللبن الشرقية – الساوية ارتفاعا كبيرا في اعتداءات قوات الاحتلال ومستوطني مستوطنة “رحاليم”، على المواطنين في القرية وتقطيع لأشجار الزيتون التي يصل عمر بعضها إلى مئات السنين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى