أخبار
أخر الأخبار

مصرع 5 “مستوطنين وإصابة العشرات في انقلاب حافلة بالجليل المحتل

لقي 5 مستوطنين مصرعهم وأُصيب العشرات مساء اليوم الأربعاء، جراء انقلاب حافلة في منطقة الجليل بالداخل الفلسطيني المحتل.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، إن حافلة اصطدمت بمركبة على طريق 89 قرب قرية حرفيش، قبل انقلابها، ما أسفر عن مصرع 5 مستوطنين وإصابة 47 آخرين، بينهم حالات وصفت بـ “الخطيرة جدًا”.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال، إن قوات من الجيش هرعت للمساعدة في نقل الجرحى والمحاصرين عبر إرسال قوات طبية وطائرات هليكوبتر، وجنود من الوحدة 669.

وأفادت القناة 20 العبرية أن معظم ضحايا حادث الحافلة هم من أعضاء حركة “بني عكيفا” الشبابية الاستيطانية وكانوا في رحلة بمناسبة “عيد العرش”.

*حركة “بني عكيفا”*
وبني عكيفا حركة شبيبة دينية استيطانية متطرفة تأسست العام 1929 كفرع من حركة (هبوعيل همزراحي)، وسيطر عليها مع مرور الزمن (حزب المفدال).

وعملت هذه الحركة مدة عشرين عاماً على الظهور بمظهر صهيوني ديني، ولتثبت هذه الصورة بادرت قيادة الحركة إلى إقامة استيطان زراعي ضمن الكيبوتس المتدين في بعض المواقع من اسرائيل مثل (عين تسوريم) و(ساعاد) و(بيريا).

ودعت الحركة أعضائها إلى الانخراط في حياة المجتمع الاحتلالي للتعرف عليه وفي الوقت نفسه للتأثير عليه، وكثيرون من (بني عكيفا) انضموا الى كتائب وفرق قتالية في جيش الاحتلال وعصاباته، وبشكل خاص بعد حرب 1967.

وكانت الحركة بكافة فروعها من الداعمين للحركة الاستيطانية في الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين، ولطالما كان أعضاؤها من مزودي المستوطنات بالمستوطنين، ومنهم من ساهم في إقامة الحركة الاستيطانية (غوش ايمونيم).

وشهدت الحركة اشكالاً من التطرف العقائدي والسياسي خلال الثمانينيات والتسعينيات، وفي عام 2014 دعا سكرتير عام حركة “بني عكيفا” العالمية، الحاخام نوعام بيرل، إلى الانتقام من الفلسطينيين على مقتل المستوطنين الثلاثة، مطالبا في حينه بقتل 300 فلسطيني أو يزيد.

وللحركة فروع في أنحاء العالم وصلت أكثر من 150 فرعا، تتواجد حيث الجاليات اليهودية، وتضم عدة آلاف من الأعضاء.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى