أخبار

الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت تدعو لتصعيد المقاومة في الضفة

خلال وقفة طلابية غاضبة

رام الله:
دعت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت برام الله، الى تصعيد المقاومة في الضفة، مؤكدة أن هذه الأرض الممهورة بدماء شهدائنا الأبطال في القدس وجنين وبيتا وكل فلسطين من بحرها لنهرها هي أرض حرام على الاحتلال والأنذال.

 

وخلال وقفة نظمتها الحركة الطلابية اليوم الاثنين نصرةً لدماء الشهداء الأبطال الذين ارتقوا فجر أمس خلال اشتباكات مسلحة مع جنود الاحتلال قال ممثل الكتلة الإسلامية في بيرزيت:” نتوجه بتحية المجد والاعتزاز لهذه القامات العظيمة التي روت الأرض بدمائها الزكية، ولعائلاتهم، ونقف إجلالاً لعظيم تضحياتهم وصبرهم فهؤلاء الذين نذروا حياتهم للتضحية في سبيل الله وحرية الوطن وصبروا ورابطوا هم أصحاب المقامات العليا ودونهم كل وضيع فرّط بالوطن وأهله”.

 

وجدد ممثل الكتلة العهد والبيعة للمقاومة التي ما باعت ولا فرطت في ثرى فلسطين، والتي ما خذلت شعبها يوما.

 

وأضاف:” المقاومة باقية ما بقي الاحتلال ولن يهدأ لمقاومينا ومجاهدينا بال ولن يتركوا السلاح حتى يقضوا شهداء في سبيل الله أو أن يسجدوا به مكبرين فاتحين على أرض مسرى الرسول في القدس الشريف”.

 

وحمّلت الكتلة، الاحتلال وأعوانه مسؤولية هذه الدماء الزكية، معبرة عن أملها بأن تكون دافعا لتصحيح البوصلة ووقف التنسيق الأمني ووقف الاعتقالات السياسية بشكل نهائي.

 

وأشارت الكتلة إلى أن دماء هؤلاء الأبطال هي بوصلتنا نحو الوحدة الحقيقية مع أصحاب البنادق الشريفة والخنادق النظيفة وهي السد الذي يحول بيننا وبين من أراد لنفسه أن يكون في صف الاحتلال ويستجدي منه الامتيازات والفتات.

 

واختتمت كلمة الكتلة بتأكيدها على أن حماس وقادتها وأبنائها هم وقود لحرية هذه الأرض وأهلها، ولن يثنيهم الترغيب ولا الترهيب عن هذا الطريق حتى نيل الحرية أو الشهادة.

 

وشهدت الوقفة حضورا جماهيريا لافتا من طلبة وأساتذة جامعة بيرزيت، حيث تخللها كلمات غضب من كافة الأطر الطلابية، ودعوات للمقاومة بالرد على جرائم الاحتلال.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى