أخبار

الاحتلال يبعد المرابطة المقدسية رائدة سعيد عن الأقصى لمدة أسبوع

القدس المحتلة:
أصدرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، قرارا بإبعاد المرابطة المقدسية رائدة سعيد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت المقدسة سعيد صباح اليوم، تزامنا مع اقتحام مئات المستوطنين لساحات المسجد الأقصى المبارك قبل أن يتم نقلها لأحد مراكز التوقيف والتحقيق.

ويعود سبب استهداف سعيد المتكرر من قبل الاحتلال لتوثيقها لانتهاكات الاحتلال والمستوطنين الأمر الذي تسبب بإبعادها عن المسجد الأقصى لأكثر من مرة.

وتعرضت المرابطة رائدة سعيد للاعتقال من قبل قوات الاحتلال سبع مرات أثناء خروجها من أبواب المسجد الأقصى والتحقيق معها ساعتين على الأقل في كل مرة، حيث يتم اختراع وتلفيق أي تهمة لها، وصولا إلى إبعادها.

وتعرضت سعيد لكثير من المضايقات ولا سيما أثناء تغطيتها للأحدث في الأقصى والتصوير في أروقته رغم أنه لا يوجد قانون يمنع التصوير.

ومنذ قرابة ستة أعوام بدأت سعيد التي تسكن مخيم شعفاط توثق بعدستها جمال الأقصى ومعاناة المقدسيين، وتترجم حبها له من خلال إظهار التفاصيل الغائبة والحاضرة في المسجد مثل القباب والبوائك والأسبلة.

ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

ويستهدف الاحتلال موظفي وحراس الأقصى بالاعتقال والإبعاد والتضييق بهدف ثنيهم عن دورهم في حماية المسجد وتأمينه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى