أخبار

مئات المستوطنين يقتحمون الأقصى واعتقال وملاحقة للمرابطين والمرابطات

القدس المحتلة:
اقتحم مئات المستوطنين، صباح اليوم الخميس، باحات المسجد الأقصى المبارك وأدوا طقوسا تلمودية في ما يسمى “عيد العُرش”، وسط تشديدات عسكرية واعتقال وملاحقة لمرابطين ومرابطات في ساحات المسجد.

وأفادت مصادر مقدسية أن 564 مستوطنًا و10 طلاب معاهد دينية متطرفة و6 عناصر من

مخابرات الاحتلال اقتحموا ساحات المسجد الأقصى، وأدوا طقوسا تلمودية استفزازية.

 

اعتلاء أسطح الأقصى

وأشارت المصادر إلى أن قوات الاحتلال اعتلت أسطح أحد المباني داخل الأقصى تزامناً مع اقتحامات

مجموعات المستوطنين في ما يسمى “عيد العرش”، وأتبعه اعتلاء مجموعة من المستوطنات أسطح أحد المباني داخل الأقصى وقاموا بالتقاط الصور.

 

وفي سياق متصل، ومنذ بدء الاقتحام صباحًا، اعتقل قوات الاحتلال عددًا من المرابطين والمرابطات من باحات الأقصى لتأمين اقتحامات المستوطنين.

 

اعتقال فتاتين وشاب

وأوضحت المصادر المقدسية أن قوات الاحتلال استدعت الحارس أحمد الدلال للتحقيق معه

وهو على رأس عمله، كما اعتقلت المقدسية رائدة سعيد من باحات الأقصى واقتادتها إلى باب السلسلة.

 

وعرف من المعتقلين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال من داخل المسجد الأقصى الشاب

المقدسي سيف القواسمي، إلى جانب اعتقال فتاتين آخرتين لم تعرف هويتهما حتى اللحظة.

 

ولم يكتف المستوطنون باقتحام باحات المسجد الأقصى، فقد قام مستوطنون بتأدية طقوس تلمودية عند باب حطة بالقدس المحتلة.

 

فرض واقع جديد

وكان قد أكد خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري على أن إصرار المستوطنين على اقتحام

المسجد الأقصى المبارك بهذه الأعداد الكبيرة يعكس رغبة حقيقية بمحاولة فرض واقع جديد على الأقصى المبارك، وإظهار سيطرتهم على الأقصى وأصحاب الحق فيه.

 

ودعا صبري المقدسيين وكل من يستطيع الوصول للمسجد الأقصى بضرورة مواصلة شد الرحال، والرباط في ساحة الأقصى للتصدي لاقتحامات المستوطنين وعدم ترك الساحة لهم.

 

دعوات لاقتحامات واسعة

وسبق أن أطلقت جماعات متطرفة استيطانية دعوات متكررة لتنفيذ اقتحامات واسعة، خلال شهر أيلول/ سبتمبر الجاري بحجة موسم الأعياد اليهودية.

 

وتتم الاقتحامات على فترتين صباحية، وبعد صلاة الظهر عبر باب المغاربة في الجدار الغربي للأقصى بحماية ومرافقة من قوات الاحتلال، ضمن جولات دورية يقومون بها تهدف لتغيير الواقع في المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

 

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من المسجد من المصلين والمرابطين، وذلك لتسهيل اقتحام المستوطنين.

 

انتهاكات بحق الأهالي

ويستهدف الاحتلال المقدسيين من خلال الاعتقالات والإبعاد والغرامات، بهدف إبعادهم عن المسجد الأقصى، وتركه لقمة سائغة أمام الأطماع الاستيطانية.

 

ووفق التقرير الدوري الذي يصدره المكتب الإعلامي لحركة حماس في الضفة الغربية، بلغ عدد المستوطنين الذي اقتحموا المسجد الأقصى المبارك خلال شهر أغسطس الماضي (2309) مستوطنين، فيما جرى إبعاد مواطن واحد عن الأقصى.

 

كما وبلغ عدد الاعتداءات على دور العبادة والمقدسات الشهر الماضي ما يقارب (28) اعتداء، في الوقت الذي قدمت قوات الاحتلال الحماية إلى آلاف المستوطنين الذين اقتحموا الأقصى خلال ذات الفترة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى