أخبار

إطلاق نار على الاحتلال في جنين وتفجير عبوة ناسفة شمال رام الله

الضفة الغربية
أطلق مقاومون مساء اليوم الأحد على النار صوب قوات الاحتلال في قرية العرقة قرب جنين، فيما شهدت منطقة شمال رام الله حادثة تفجير عبوة ناسفة على شارع استيطاني.

وأفادت مصادر محلية بأن مقاومين قاموا مساء اليوم بإطلاق النــار صوب قوة من جيش الاحتلال في قرية العرقة غرب جنين.

وذكرت بأن القوة الاحتلالية الراجلة ومن بينهم ما يعرف بقصاصي الأثر كانت تعمل في القرية ضمن أعمال تعقب الأسرى الذين انتزعوا حريتهم من سجن جلبوع.

بالتزامن مع ذلك أفادت مصادر محلية بأن عبوة ناسفة انفجرت على الشارع الاستيطاني قرب بلدة المغير شمال شرق رام الله.

وأشار شهود عيان بأن حالة من الاستنفار الكبير شهدتها المنطقة تزامنا مع تواجد سيارات للإسعاف وشروع قوات الاحتلال بأعمال تمشيط بالمنطقة.

وشهدت الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال شهر أغسطس/آب الماضي استمرار عمليات المقاومة بمختلف أشكالها، ضد قوات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه، أدت لإصابة 7 إسرائيليين بعضهم بجراح خطرة.

ووفق تقرير أعدته الدائرة الإعلامية لحركة “حماس” بالضفة الغربية، بلغ عدد عمليات المقاومة (461) عملية متنوعة، تصاعدت خلالها عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال خلال اقتحاماتها لجنين ونابلس.

وبحسب التقرير، تصاعدت عمليات الاشتباك المسلح مع قوات الاحتلال عند محاولتها اقتحام مناطق في جنين ونابلس، حيث استشهد في أحد الاشتباكات بمخيم جنين (4) مقاومين، هم: صالح أحمد محمد عمار، ورائد زياد عبد اللطيف أبو سيف، ونور عبد الإله جرار، والمجاهد القسامي أمجد إياد عزمي حسينية.

ووثق التقرير (7) عمليات إطلاق النار على أهداف الاحتلال، فيما بلغت عمليات الطعن أو محاولات الطعن (3) عمليات.

وأحصى التقرير (8) عمليات حرق منشآت وآليات وأماكن عسكرية، و(5) عمليات إلقاء عبوات ناسفة، و(19) عملية القاء زجاجات حارقة باتجاه أهداف الاحتلال والمستوطنين تسببت باندلاع النيران في عدد من المستوطنات وقرب أهداف عسكرية إسرائيلية.

واستشهد خلال فترة التقرير (8) مواطنين فلسطينيين، وأصيب (455) آخرين.

وشهدت الضفة الغربية والقدس المحتلة (45) مظاهرة ومسيرة شعبية ضد الاحتلال، و(155) مواجهة بأشكال مختلفة.

وشهدت محافظات نابلس والخليل ورام الله أعلى وتيرة في عمليات للمقاومة، حيث بلغت على التوالي (150، 66، 42) عملية.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى