أخبار

محمد حمادة: ثبات أهلنا في الداخل المحتل شوكة في خاصرة الاحتلال

أكد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة على أن لصمود وثبات أهلنا في الداخل الفلسطيني المحتل الأثر الكبير والركن الشديد في الحفاظ على الهوية الفلسطينية وارتباط شعبنا الفلسطيني بفلسطين المحتلة عام 48.

وشدد حمادة على أن “ثباتهم منح حقنا في العودة المزيد من القوة، ولقد بات الثبات الفلسطيني في الداخل المحتل معضلة كبيرة وشوكة في خاصرة المحتل”.

وأشار حمادة إلى أن الاحتلال لم يدخر جهدًا في سبيل محاربة أهلنا في الداخل سعيًا إلى دفعهم – واهمًا- نحو “الأسرلة” أو التخلص من أجزاء كبيرة منهم بترحيلهم.

وقال: “في خضم حرب الاحتلال القذرة بحق أهلنا في الداخل فقد استخدم كل الوسائل من تسهيل الوصول إلى السلاح للاقتتال الداخلي أو إغراق الواقع بمآسي الجريمة”.

وأضاف: “لم تكن محاولات الاحتلال تشويههم في الأيام الأخيرة على خلفية اعتقال أربعة من أبطال معجزة نفق الحرية ببعيدة عن هذا المخطط الصهيوني ضد أهلنا في الداخل إذ كان يحلم بالنجاح في شيطنة أهلنا ووصمهم بالعار لخلق فتنة فلسطينية على مستوى الوطن”.

وأكد حمادة على أن الاحتلال سيبوء بالفشل الذريع في هذا المسعى، مردفًا: “شعبنا الفلسطيني في غزة والضفة والقدس وكل مكان واعٍ لمثل هذا الخبث ولا زال شعبنا يردد في أدبيات الحب لفلسطين أسماء مدن الداخل التي هي درّة تاج الوطن وأهلها هم رأس حربة معركة الوجود الفلسطيني والبقاء على هذه الأرض”.

وتابع: “ستظل الناصرة كما كل مدن فلسطين المحتلة عام 48 مهوى قلب كل فلسطيني ولها في الوجدان مكانة عالية إنها مدن التحدي والثبات ومحطات الانتظار لاستقبال جحافل شعبنا وقد تحررت القدس وباقي فلسطين”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى