أخبار
أخر الأخبار

مسيرات ومواجهات في الضفة والقدس دعما للأسرى

شهدت مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، اليوم الجمعة، مسيرات متفرقة دعما للأسرى ورافضة للعقوبات التي تنفذها إدارة سجون الاحتلال بحقهم، واندلعت على إثرها مواجهات متفرقة.

ففي القدس المحتلة، شهدت باحات المسجد الأقصى المبارك وقفة داعمة للأسرى في سجون الاحتلال.

وهتفت الجماهير بالتكبيرات والهتافات الداعمة للمقاومة والمتضامنة مع الأسرى في سجون الاحتلال الذين يواجهون هجمة مسعورة من إدارة سجون الاحتلال، وكذلك عبروا عن رفضهم للتنسيق الأمني والمساومة مع الاحتلال.

وفي جنين، انطلقت مسيرة ببلدتي يعبد وعرابة، حيث جابت شوارع بلدة عرابة، تجاه منزل الأسير محمود العارضة الذي انتزع حريته من سجن جلبوع، وانتهت بوقفة دعم، فيما انطلقت مسيرة مماثلة في بلدة يعبد.

ورفع المشاركون العلم الفلسطيني، وصور الأسرى، مرددين الشعارات والهتافات المنددة بالاحتلال، وحملوه المسؤولية الكاملة عن حياتهم.

وكثفت قوات الاحتلال الاسرائيلي، من تواجدها العسكري في محيط قرى فقوعة ورمانة ويعبد، وبمحاذاة جدار الضم والتوسع العنصري، ونصبت خيمة مراقبة في فقوعة شرق جنين.

وفي نابلس، اندلعت مواجهات، ظهر اليوم الجمعة، بين قوات الاحتلال ومئات المواطنين، خلال مسيرات مناهضة للاستيطان وداعمة للأسرى في بيتا جنوب نابلس، وبيت دجن شرقا، حيث تندلع مواجهات أسبوعية مناهضة للاستيطان، وحملت المسيرات هذه الجمعة همّ الأسرى وقضيته في مقدمة دفاعهم عن أرضهم ضد الاستيطان.

وفي قلقيلية، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال خلال مسيرتي كفر قدوم الأسبوعية، وعزون شرق قلقيلية، نصرة للأسرى.

ففي كفر قدوم انطلقت مسيرة عقب صلاة الجمعة باتجاه الشارع الرئيس المغلق للقرية، ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الاحتلال، أسفرت عن إصابة 3 شبان بالرصاص المعدني، وعدد آخر بالاختناق عولجوا ميدانيا.

ورفع الشبان الملاعق في المواجهات، في إشارة إلى تمكن الأسرى الـ 6 من انتزاع حريتهم والفرار من سجن “جلبوع” بوسائل بدائية.

وشهدت بلدة عزون شرق قلقيلية مواجهات عنيفة تركزت على مدخل البلدة الشمالي، أسفرت عن إصابة شاب بالرصاص المعدني.

ونصب جيش الاحتلال حواجزه العسكرية على مداخل محافظة قلقيلية وقراها وبلداتها، فيما شهدت مداخلها الشمالية والجنوبية مواجهات، دون وقوع اصابات.

وفي طولكرم، نظمت فصائل العمل الوطني والإسلامي في طولكرم وقفة وسط المدينة، دعما وإسنادا للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ورفع المشاركون في الوقفة العلم الفلسطيني، مؤكدين ضرورة الدفاع عن الأسرى وحقوقهم، وحيوا الأسرى الأبطال الذين انتزعوا حريتهم، وجسدوا بذلك أعظم عملية تحرير من سجون الاحتلال.

وفي سلفيت، اندلعت مواجهات على المدخل الشرقي لبلدة قراوة بني حسان محافظة سلفيت، وأحرق خلالها شبان الإطارات المطاطية، فيما أطلق جنود الاحتلال وابلا من قنابل الغاز السام.

وفي رام الله، اندلعت مواجهات في كل من قرية بدرس وقرية نعلين غرب رام الله، والمدخل الشمالي لمدينة البيرة.

وألقى شاب فلسطيني إطارات مشتعلة على الجدار الفاصل في قرية نعلين غرب رام الله، وأطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز السام والرصاص المطاطي على المواطنين المشاركين في المسيرات، ما أدى لإصابة عدد من المواطنين بالاختناق.

وفي بيت لحم، اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي على المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، حيث أطلق جيش الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع دون أن يبلغ عن إصابات.

وفي الخليل، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة دعما للأسرى في بلدة بيت أمر شمال الخليل، حيث اقتحمت قوات الاحتلال مدخل البلدة واعتلت أسطح بعض منازل المواطنين.

وأطلقت قنابل الصوت والغاز السام تجاه المشاركين في المسيرة، التي انطلقت عقب الصلاة من امام مسجد البلدة، واندلعت على إثر ذلك مواجهات مع قوات الاحتلال ولم يبلغ عن إصابات.

واندلعت مواجهات أخرى في باب الزاوية في مدينة الخليل، حيث شارك مئات المواطنين في المدينة، عقب أدائهم صلاة الجمعة على دوار ابن رشد وسط المدينة، بوقفة اسنادية مع الأسرى ودعما لهم في مواجهة إجراءات الاحتلال القمعية بحقهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى