أخبار

الاحتلال يحتجز 3 مواطنين بينهم صحفي خلال قمع مسيرة مناهضة للاستيطان في الخليل

احتجزت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، ثلاثة مواطنين بينهم صحفي، ومتضامن أجنبي، وأصيب عشرات المواطنين خلال قمع فعالية احتجاجية في قرية التوانة بمسافر يطا جنوب مدينة الخليل بالضفة الغربية.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال احتجزت الصحفي مصعب شاور، والمواطنَين سليمان الهذالين ومحمد موسى، ومتضامن أجنبي لساعات، خلال فعالية احتجاجية على مصادرة أحد آبار المياه في مسافر يطا.

وأوضحت المصادر أن قوات الاحتلال أطلقت الغاز السام وقنابل الصوت على المشاركين في الفعالية، واعتدت بالضرب على الصحفيين، ما أدى لإصابة عشرات المواطنين بالاختناق بالغاز السام.

ومنعت قوات الاحتلال المشاركين في الفعالية من الوصول إلى منطقة الحمرة شرق التوانة، حيث يحاول مستوطنو “ماعون” و”حافات ماعون” السيطرة على بئر للمياه وأراضي المواطنين الزراعية في المنطقة.

يشار إلى أن سكان قرية التوانة يواجهون ظروفاً بالغة الصعوبة، بفعل اعتداءات جيش الاحتلال والمستوطنين المتواصلة عليهم وعلى ممتلكاتهم ومزروعاتهم ومواشيهم، الذين يحاولون من خلالها توفير حياة كريمة لعائلاتهم وأطفالهم.

ويسعى الاحتلال ومستوطنوه من خلال انتهاكاتهم المتواصلة لتضييق الخناق على سكان يطا والمسافر، لإجبارهم على ترك منازلهم وأراضيهم، لصالح الاستيطان.

وتقع قرية “توانة” على مدخل منطقة مسافر يطا المهدد بالهدم جنوب الخليل ويطلق عليها السكان بـ”بوابة المسافر” وتعتبر العمود الفقري لعدد كبير من الخرب التابعة لها، رغم حرمانها من الخدمات الصحية والتعليمية وحتى البنية التحتية.

ونظراً لموقعها الاستراتيجي على قمة أحد جبال الخليل، يهددها الاستيطان من ثلاث جهات وتحيط بها مستوطنات كرمائيل، ماعون، أفي غال، وميتسيائير.

ويعيش أهالي البلدة وعددهم 340 مواطناً على تربية المواشي والزراعة المساندة لها، مثل زراعة البقوليات وعلف الحيوانات، ساعدهم على ذلك وفرة المياه في القرية، ففي القرية بئر مركزي شيّد في الفترة العثمانية وينابيع مياه فرعية أشهرها نبع توانه ونبع عين البيضاء.

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة.

وتسارع حكومة الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى