أخبار

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بقيادة المتطرف “غليك”

اعتقال شاب

اقتحم عشرات المستوطنين، صباح اليوم الثلاثاء، باحات المسجد الأقصى المبارك، بقيادة المتطرف غليك في أول أيام ما يسمى “رأس السنة العبرية”.

وأفادت مصادر مقدسية أن عشرات المستوطنين بقيادة المتطرف “يهودا غليك”، اقتحموا باحات “الأقصى” في الفترة الصباحية، بحماية مشددة من قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت المصادر أن اقتحام المستوطنين لباحات “الأقصى” يأتي في اليوم الأول لما يُسمى “رأس السنة العبرية”، مرتدين لِباس خاصة بالعيد.

وسبق أن أطلقت جماعات متطرفة استيطانة دعوات متكررة لتنفيذ اقتحامات واسعة، خلال شهر أيلول/ سبتمبر الجاري بسبب موسم الأعياد اليهودية.

وأدى المستوطنون طقوسهم التلمودية بأصوات عالية، وتحججوا بالجلوس للاستراحة، لإطالة وقت مكوثهم في المسجد، وذلك ضمن الخطوات الاستفزازية المتكررة.

وفرضت قوات الاحتلال تشديدات أمنية على مداخل “الأقصى” وقامت بتفتيش وفحص هويات الوافدين للمسجد عند باب الأسباط.

كما واعتقلت قوات الاحتلال الشاب فتحي الجمل من الداخل المحتل أثناء تواجده في المسجد الأقصى بتهمة التكبير بالتزامن مع اقتحام المستوطنين.

وسبق أن دعا الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة أبناء شعبنا الفلسطيني في كل مكان إلى النفير وتصعيد الفعاليات الرافضة لاقتحامات المستوطنين لباحات المسجد الأقصى المكثفة بذريعة ما تُسمى أعياد لديهم.

وأوضح حمادة أن الاقتحامات التي ينفذها المستوطنون في ساحات الأقصى المبارك مدبرة ومحمية من جيش الاحتلال وشرطته، مطالبًا أبناء شعبنا بأن يجعلوا من أيام أعيادهم أيام غضب يصب فوق رؤوسهم إذا فكروا في العدوان وتدنيس الأقصى.

وبدوره، دعا خطيب المسجد الأقصى المبارك عكرمة صبري أبناء الشعب الفلسطيني إلى شد الرحال للمسجد بهدف المرابطة فيه وإعماره بالصلاة، رداً على دعوات المتطرفين المستوطنين لاقتحامه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى