أخبار

بدران: حماية أبطال عملية جلبوع ودعمهم واجب على كل أبناء شعبنا

الضفة الغربية:
قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس القيادي حسام بدران، إن من الواجب على كل أبناء شعبنا في الضفة الغربية أن يوفروا لأبطال عملية جلبوع الحماية والدعم والإسناد.

وأكد القيادي بدران أن ما حصل اليوم هو ضرب للمنظومة الأمنية الإسرائيلية من نقطة صفر، يضاف إلى ما أنجزته المقاومة مؤخرا في قطاع غزة، ليلتحم الشعب الفلسطيني في كل أماكن تواجده ضد الاحتلال.

وأضاف بدران أن هذا اليوم فلسطيني بامتياز نشعر فيه بالفرح والفخر، ونرفع رأسنا عاليا بهذا الإنجاز الذي قام به مجموعة من أبطالنا في سجون الاحتلال، وهو ما يمثل قدرة حقيقية على الإنجاز مع صفر الإمكانات، ولكنها الإرادة القوية والوضوح في الرؤية والثبات والاستعداد للتضحية”.

وتابع بأن شعبنا يقول لهذا المحتل الغاصب إن هذه الأرض أرضنا، ونحن أصحاب الحق وأنت إلى زوال، وكل إمكاناتك وقدراتك وكل الدعم الخارجي لن يوفر لك الأمن والأمان.

وتمنى بدران لأبطال عملية جلبوع السلامة والأمن، وأكد أنه واجب على كل أبناء شعبنا في الضفة الغربية أن يوفروا لهم الحماية والدعم والإسناد ليستمروا في طريقهم في مقاومة الاحتلال على طريق تحرير الأسرى، كل الأسرى.

وباركت حركة حماس في بيان لها العملية البطولية النوعية التي قادها الأسرى الأبطال في سجن جلبوع، وأدت إلى نجاحهم في كسر قيود السجن وتنسم عبير الحرية.

وأكدت على أن “هذه العملية البطولية تشكل صفعة لأجهزة الأمن الصهيونية، فهذا النفق تم حفره في أكثر سجون العدو تحصينًا وإجراءات أمنية، لكن الأسرى الأبطال بعزيمتهم وإصرارهم تمكنوا من هزيمة تلك الأجهزة”.

وشددت على أن “حماية الأسرى المحررين واجب شرعي ووطني يشترك فيه كل فلسطيني حر، وندعو شعبنا إلى أوسع حماية لهم مهما كانت التضحيات”.

وتمكن ستة أسرى من محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة فجر اليوم الاثنين من الهروب من سجن “جلبوع” شمال فلسطين المحتلة، عبر نفقٍ تمكنوا من حفره.

ونشر إعلام الاحتلال صورة نفق استخدمه الأسرى للفرار من السجن، وقال بأن فوهة النفق الأخرى كانت على بُعد أمتار قليلة من الجدار الخارجي لسجن “جلبوع”.

وسجن “جلبوع” الذي تمكّن الأسرى من الهروب منه شديد الحراسة، ويعتبر أشد سجون الاحتلال تحصينًا، شُيّد عام 2004، ويمكث فيه الأسرى الأبطال أصحاب المحكوميات العالية والذين يصنفهم الاحتلال بأنهم “شديدي الخطورة”.

والأسرى الستة هم محمد قاسم عارضة ويعقوب محمود قدري وأيهم فؤاد كمامجي ومحمود عبد الله عارضة وزكريا الزبيدي وجميعهم من جنين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى