أخبار

مرداوي: عملية أبطال جلبوع تؤكد أن شعبنا صاحب إرادة للتحرر

 

الضفة الغربية :
قال الأسير المحرر والكاتب المحلل السياسي محمود مرداوي إن عملية هروب الأسرى الأبطال من سجن جلبوع أكدت على أن شعبنا الفلسطيني في كل مكان متوثب وصاحب إرادة للحرية والتحرر، يستمدها من حقه في هذا الوطن.

وأكد مرداوي على أن العقل الفلسطيني يحطم العقل الإسرائيلي في كل الجبهات الملتهبة، ولا يؤثر عليه استسلام إرادات وانبهار عقول في عواصم عربية وعالمية.

وأشار مرداوي إلى أن الاحتلال أصبح مدحورا مقهورا، فكل الإجراءات الأمنية التي اتخذها ويتخذها على الجبهات الملتهبة أثبتت فشلها، وأثبت شعبنا أن العقل الفلسطيني هو الأقوى والأبرع والأحدق.

وقال مرداوي: “إن هذه العملية البطولية رسالة لكل العالم وللعواصم العربية، أن لا تخنع أمام هذا العدو، فهاهم الذين داخل السجون وخلف الأسوار يحققون إنجازات عظيمة، فلو يعلم العالم كم يتخذ من إجراءات فائقة ويسهر العدو عليها، ومع ذلك العقل الفلسطيني ينتصر عليها”.

وأضاف مرداوي بالأمس كانت البطولة على تخوم غزة، واليوم في بيسان شمال فلسطين المحتلة، وغدا هنا وهناك وفي كل مكان.

ولفت إلى أن شعبنا في كل مكان فرس رهان، وهو شعب عزيز كريم يفتخر ويعتز به، سيتحرر بإذن الله قريبا.

وتمكن ستة أسرى من محافظة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة فجر اليوم الاثنين من الهروب من سجن “جلبوع” شمال فلسطين المحتلة، عبر نفقٍ تمكنوا من حفره.

ونشر إعلام الاحتلال صورة نفق استخدمه الأسرى للفرار من السجن، وقال بأن فوهة النفق الأخرى كانت على بُعد أمتار قليلة من الجدار الخارجي لسجن “جلبوع”.

وسجن “جلبوع” الذي تمكّن الأسرى من الهروب منه شديد الحراسة، ويعتبر أشد سجون الاحتلال تحصينًا، شُيّد عام 2004، ويمكث فيه الأسرى الأبطال أصحاب المحكوميات العالية والذين يصنفهم الاحتلال بأنهم “شديدي الخطورة”.

والأسرى الستة هم محمد قاسم عارضة ويعقوب محمود قدري وأيهم فؤاد كمامجي ومحمود عبد الله عارضة وزكريا الزبيدي وجميعهم من جنين.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى