أخبار

الأسير القسامي عاهد النتشة يدخل عامه الـ21 في سجون الاحتلال

يدخل الأسير القسامي المقدسي “عاهد فايز علي النتشة” (40 عاماً)، من بيت حنينا في القدس المحتلة، اليوم عامه الاعتقالي ال21 على التوالي داخل سجون الاحتلال.

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير عاهد النتشة بتاريخ 4/9/2001، بعد اشتباك مسلح مع جنود الاحتلال خلال تنفيذه عملية فدائية.

وأصيب القسامي النتشة خلال الاشتباك بالرصاص وحروق خطيرة في أنحاء متفرقة في جسده، ونقل إلى المشفى وتم التحقيق معه على سرير المرض.

وبعد عامين من التحقيق وتأجيل المحاكمات، أصدرت محكمة الاحتلال في القدس المحتلة بحق الأسير النتشة حكماً بالسجن لمدة 25 عاماً بعد أن اتهامه بالانتماء لكتائب الشهيد عز الدين القسام، والمشاركة في عمليات عسكرية أدت لإصابة جنود.

وتنقل الأسير النتشة بين عدة سجون، وهو يقبع حالياً في سجن ريمون الصحراوي، وقد أمضى 19 عاماً من مدة حكمه حتى الآن.

ويعاني الأسير النتشة من ظروف صحية صعبة، وكان على إثر الإصابة حين اعتقاله قد تعرض لفقدان الطحال، مما سبب زيادة في المشاكل الصحية لديه.

ويتعرض الأسير النتشة عبر سنوات اعتقاله الطويلة للإهمال الطبي المتعمد، حيث يجتمع عليه في السجن آلام الأسر وآلام المرض والإهمال الطبي، والذي يستخدمه الاحتلال كوسيلة إنتقامية من الأسرى في السجون.

ويواجه 53 مقدسيا أحكاما بالسجن تزيد عن 25 عاما، في حين تصل مدة محكومية بعضهم لمئات السنين، كما أمضى ثمانية أسرى مقدسيين أكثر من عشرين عاما داخل السجون حتى الآن.

ويتوزع الأسرى المقدسيون على معظم السجون، لكنهم يتركزون في سجون النقب ومجدو وجلبوع، في حين تقبع الأسيرات في سجني الدامون والشارون، وعدد من القاصرين يقبعون في سجن أوفك مع الجنائيين.

كما يبلغ عدد الأسرى المقدسيين الذين يخضعون للاعتقال الإداري ما يزيد عن 23 أسيرا، بينهم أربعة قاصرين، وشهدت محاكم الاحتلال في الآونة الأخيرة تصعيدا ملحوظا في الأحكام الصادرة بحق القاصرين المتهمين بإلقاء الحجارة.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو 4400 أسير، منهم حوالي 600 أسير من ذوي المحكوميات العالية، و425 معتقلا إداريا، وحوالي 200 طفل، و40 أسيرة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى