أخبار

المئات يؤدون صلاة الجمعة في مسجد قلعة مراد بأرطاس

طالبوا بإعادة الاعتبار للمساجد

أدى مئات المواطنين صلاة اليوم الجمعة في مسجد قلعة مراد بأرطاس، تعبيراً عن رفضهم لتدنيسه وإقامة حفلات ماجنة به.

ونظم أهالي أرطاس وحراك حماية وقف برك سليمان مسيرة عقب صلاة الجمعة استنكاراً لسماح السلطة تنظيم حفلات ماجنة في ساحات مسجد قلعة مراد.

مقامات مهددة
ووجه محمود عايش أحد المشاركين في المسيرة، رسالة إلى المسلمين والأحرار كافة على حد وصفه بضرورة إعادة الاعتبار للمساجد في القدس والداخل والضفة الغربية وحمايتها من الاحتلال وأطماعه.

وطالب عايش الكل بالتواجد في المقامات المهددة والمنتهكة كما حصل في الماضي بمقام النبي موسى واليوم في مقام مسجد قلعة مراد ببلدة ارطاس.

ودعا لإرجاع المسجد لأصله كوقفي إسلامي ووقف أي انتهاك تتعرض له المقامات الإسلامية سواء من الاحتلال أو غيره في إشارة منه إلى سماح السلطة بإقامة حفلات ماجنة في ساحات المسجد.

وشهد محيط المسجد قبل صلاة الجمعة وأثناء المسيرة تواجدا مكثفا لأفراد أجهزة أمن السلطة التي حاولت منع المواطنين من الوصول للمنطقة.

وفي وقت سابق أكد شباب حراك حماية وقف برك سليمان أن مسجد قلعة مراد يستصرخ شباب القدس والخليل وبيت لحم للصلاة فيه وإيصال رسالة بأنه “ليس زريبة” كما يدعي البعض.

وأكد الحراك أنه لن نسمح بإغلاق هذا الملف دون تحقيق كل المطالب ومحاسبة المتورطين في تدنيس هذه البقعة.

وسبق أن طالب شباب حراك حماية وقف برك سليمان بضرورة إعادة الاعتبار للمنطقة الدينية في برك سليمان بعد ما حل بها مؤخرا من تدنيس بعد أن سمحت وزارة الأوقاف في الضفة بإقامة حفل ماجن في مسجد قلعة مراد.

وحذر شباب الحراك من مغبة قتل القضية وجعل الملف طي الكتمان من خلال المماطلة وتشكيل اللجان الفرعية للتحقيق بقضية مكتملة الأركان والتفاصيل من خلال مظاهر المجون والسكر التي بثت عبر وسائل التواصل الاجتماعي في شكل لا يدع مجال للشك بحجم الجريمة التي حصلت بحق المقام الديني وانتهاك حرمة المكان.

وطالب الحراك بالكشف عن وثيقة عقد الإيجار المبرم بين شركة “ccc”، ووزارة الأوقاف، ومنع كل أشكال المجون والخمور في كل أرض الوقف، وفتح قلعة مراد وجميع الأحراش والمرافق لتكون مزارًا تاريخيًا مفتوحًا للجميع، وإعادة تهيئة مسجد القلعة للصلاة فيه، وكشف حقيقة التنقيبات في البركة التحتا، وانتفاع أهل القرية من عين المياه التي هي بالأصل حق لهم، ومحاسبة كل المتورطين في الإساءة للوقف واستغلاله في نشر الفساد.

وكشف الحراك عن وجود تقصير كبير من قبل الحكومة ووزارة الآثار في حماية المنطقة الأثرية والدينية هناك من خلال إفساح المجال للدخول إليها والعبث فيها دون أن يكون أي أفعال حقيقية من شأنها صيانتها من العبث والتدمير.

كما حذر من وجود تسريب للأراضي في منطقة برك سليمان وبيعها للجهات الاستيطانية دون أن يكون هناك أي تحرك من قبل السلطة لمعاقبة مرسبي الأراضي وتقديمهم للمحاكمة.

ودعا الأحرار في مدينة بيت لحم للتواجد الدائم في مسجد قلعة مراد واعماره وتشييده من جديد لوضع حد لكافة الانتهاكات التي يتعرض لها.

وانتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي صور ومقاطع فيديو لحفل ماجن في قلعة مراد التي تضم مسجدًا، وشارك فيه حشد من الشباب والفتيات على وقع أغان ماجنة ورقص مختلط، وتخلله تقديم الخمور.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى