أخبار

استقبال حافل للأسيرة أنهار الديك في بلدة كفر نعمة

طالبت بمضاعفة الجهود للإفراج عن الأسيرات

حظيت الأسيرة المحررة أنهار الديك باستقبال شعبي حافل من عائلتها والمواطنين في بلدة كفر نعمة غربي رام الله.

وزفت أنهار مع جنينها بموكب من السيارات التي حملت رايات حركة حماس، فيما صدحت مكبرات الصوت بالأناشيد الخاصة بالأسرى والحرية.

وفور الإفراج عنها طالبت المحررة أنهار المؤسسات والجهات والفصائل كافة بالعمل على مضاعفة الجهود من أجل الإفراج عن الأسيرات في سجون الاحتلال وإنهاء معاناتهن في الأسر.

وأكدت الديك أنها تلقت الخبر عبر وسائل الإعلام وكانت تلك اللحظة عظيمة وعمت الفرحة بين الأسيرات اللواتي صدحن بالتكبيرات.

وقالت أنهار:” رسالتي بأن كل الكلمات والحروف تعجز عن وصف شكري وشعوري لكل من تضامن ووقف معي”.

وحول فكرة ولادتها في السجن قبل الإفراج عنها قالت:” كان مجرد التفكير بوضع المولود بالسجن لحظات صعبة للغابة وكان التفكير الذي يسيطر عليّ كيف لابني أن يولد في زنزانة بعيدا عن والده وشقيقته”.

مشاعر لا توصف
بدورها قالت والدة الأسرة أنهار الديك وخلال خلال مراسم إن مشاعرها لا توصف لأن أنهار انتزعت حريتها بعد 6 شهور من الغياب.

وأعربت والدتها عن شكرها لكل من ساهم في انتزاع قرار الإفراج عنها مشددة على أن ولادة أنهار في سجون الاحتلال كانت تلاحقها في الكوابيس.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى بأن القرار الاحتلالي بالإفراج عن أنهار الديك جاء مشروطا بدفع كفالة مالية قيمتها 40 الف شيقل وفرض الإقامة الجبرية عليها في مكان إقامتها .

وشهدت مدن الضفة الغربية والداخل المحتل خلال الأيام الأخيرة العديد من الفعاليات التضامنية مع الأسيرة الديك والتي طالبت بالإفراج عنها.

واعتقلت قوات الاحتلال أنهار، من بلدة كفر نعمة غربي رام الله، في شهر مارس/ آذار الماضي، وهي حامل في شهرها الرابع.

وتعتقل سلطات الاحتلال الإسرائيلي (11) أمًّا فلسطينية في سجونها من أصل (40) أسيرة يقبعن في سجن “الدامون”، حيث يعانين من تعذيب جسدي ونفسي بسبب حرمانهن من رؤية أبنائهن سوى لدقائق معدودة جدا، وبعضهن مرّ عليهن سنوات دون رؤية الأبناء، بالإضافة إلى سياسة الإهمال الطبي التي تمارس بحقهن.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى