أخبار

الاحتلال يبعد أسيراً محرراً عن المسجد الأقصى مدة 6 أشهر

القدس المحتلة:
سلمت سلطات الاحتلال اليوم الأربعاء، الأسـير المقدسي المحرر جميل العباسي قراراً بإبعاده عن المسجد الأقصى مدة 6 أشهر.

وكانت سلطات الاحتلال استدعت قبل أسبوع الناشط العباسي، للتحقيق في مركز اعتقال “القشلة” بالقدس المحتلة، ومن ثم سلمته قرارًا بالإبعاد عن الأقصى لأسبوع الى أن سلمته اليوم قراراً جديداً ل6 أشهر.

وفي 11 آب/ أغسطس الجاري، قطعت سلطات الاحتلال التأمين الصحي عن العباسي.

والعباسي يُعد من أهم المرابطين في المسجد الأقصى، وهو أسير محرر اعتقله الاحتلال سابقًا عدة مرات وأبعده عن القدس القديمة والمسجد الأقصى لفترات متفاوتة.

ويأتي تصعيد الاحتلال بحق المرابطين في المسجد الأقصى، إثر المحاولات المتواصلة من سلطات الاحتلال لتغيير الواقع على الأرض داخل الأقصى، وتمرير تقسيمه زمانيا ومكانيا.

وصعدت قوات الاحتلال في الآونة الأخيرة من استهداف المقدسيين من خلال الاعتقال والإبعاد والاستدعاء بهدف إفراغ المدينة المقدسة عموما والمسجد الأقصى على وجه الخصوص وصولا إلى تهويد مصلى باب الرحمة.

ويمارس الاحتلال سياسة الإبعاد بحق الفلسطينيين عبر أشكال متعددة، من بينها الإبعاد عن مناطق محددة لها طابع ديني وتاريخي ويعمل الاحتلال على تهويدها.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى