أخبار

الاحتلال يفرج عن الأسير محمد جولاني بشرط الإبعاد عن القدس

القدس المحتلة:
قررت سلطات الاحتلال اليوم الثلاثاء إبعاد الأسـير المقدسي محمد جولاني إلى الضفة الغربية لمدة خمسة أيام.

واعتقلت مخابرات الاحتلال، الأسير المحرر الجولاني 34 عاماً، اليوم فور الإفراج عنه من سجن النقب الصحراوي.

وأفاد شهود عيان أن مخابرات الاحتلال اعتقلت المحرر الجولاني من بوابة سجن النقب، بعد قضاء محكوميته البالغة 13 عاماً.

وتتعمد سلطات الاحتلال اعتقال الأسرى المحررين المقدسيين فور الإفراج عنهم من سجون الاحتلال وقضاء محكوميته، خاصة أصحاب المحكوميات العالية، وتفرج عنه بعد ساعات أو عدة أيام بشروط أبرزها “الإبعاد عن القدس أو مكان السكن”، ومنع الاحتفالات بمناسبة الإفراج.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت المقدسي جولاني بتاريخ 1/9/2008 ضمن مجموعة عسكرية نفذت العديد من العمليات داخل مدينة القدس المحتلة.

وبعد اعتقاله وأثناء التحقيق معه تعرض الأسير جولاني لإشكال عدة من التحقيق القاسي وتنقل محمد في عدة سجون ويقبع حاليا في سجن النقب الصحراوي.

وقبل ثمانية أعوام توفيت والدة الأسير جولاني، ولم تسمح له سلطات الاحتلال بالمشاركة في تشيع الجثمان أو حتى إلقاء نظرة الوداع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى