أخبار

حمادة: ترميم جسر باب المغاربة يأتي في إطار مخطط التهويد والسيطرة على الأقصى

القدس المحتلة
أكد الناطق باسم حركة حماس عن مدينة القدس محمد حمادة أن ترميم الاحتلال للجسر الخشبي عند باب المغاربة يأتي في إطار مخطط التهويد والسيطرة على المسجد الأقصى.

وقال حمادة إن الاحتلال ينتهز كل فرصة مواتية لإحراز أي تقدّم على صعيد المخططات السيطرة والتهويد، مبينًا أن في عودته إلى ترميم الجسر الخشبي الذي أنشأه عام 2004 يهدف بذلك ليكون طريقا يعبر منه “الصهاينة” نحو المسجد الأقصى.

وأكد حمادة على ضرورة المواقف الرسمية الرافضة لخطوات الاحتلال والمدعومة بالهبّات الشعبية لأنها تؤثر في الاحتلال بشكل كبير، مشيرًا إلى أن توقف المشروع منذ عام 2004 كان تحت ضغط المواجهات.

وأضاف حمادة أنه في الوقت الذي تهادن فيه دول عربية وتطبع وتلهث نحو فتح السفارات لدى الاحتلال فإن شهية الاحتلال تتفتح لقضم وابتلاع مزيد من أجزاء وأحياء القدس.

وبيّن حمادة أن السكوت سيؤدي بطبيعة الحال لمزيد من خطوات الاحتلال التهويدية، مؤكدا أن تغاضي وصمت من أوكلت إليهم مهمة الدفاع عن القدس سيجعل الاحتلال يعيد الكرة ويعود إلى الاعتداء.

وأردف حمادة: “لا يُعفى من مسؤولية حماية الأقصى أي دولة عربية أو إسلامية”، مطالبا الكل العربي والإسلامي لبذل كل ما بوسعهم لنصرة القدس وحمايتها من التدنيس.

وأوضح أن مسئولية الدفاع الأكبر عن الأقصى ملقاة على عاتق أبناء الشعب الفلسطيني وهم وحدهم من يستطيع أن يمرغ أنف العدو في التراب كما حدث في معركة “سيف القدس” وهم من تتعلق عيون القدس بهم.

ودعا كل من يستطيع الوصول للأقصى لضرورة تكثيف الحضور في المسجد الأقصى والمشاركة في الدفاع عن طهره.

ومنذ أيام، تواصل سلطات الاحتلال أعمال الترميم والتوسعة في جسر المغاربة لزيادة قدرته على تحمل أكبر عدد من المقتحمين للمسجد الأقصى.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى