أخبار

الشيخ كمال الخطيب يعود إلى بيته في بلدة كفر كنا

بعد إبعاد قسري ل45 يوماً

فلسطين المحتلة:

عاد الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل اليوم السبت إلى بيته في بلدة كفر كنا بعد إبعاد قسري استمر 45 يوما، أعقب الإفراج عنه إثر اعتقاله بعد أحداث المسجد الأقصى في شهر رمضان المبارك.

وحظي الشيخ الخطيب بموكب استقبال ومسيرة ضخمة من المركبات احتفالا بعودته الى بلدته شارك فيها العشرات من شبان الحركة الإسلامية ورفع خلالها الرايات الخضراء وبثت الأناشيد التي عدت مسبقا لهذه المناسبة.

وبتاريخ 20/6/2021 قررت محكمة إسرائيلية الإفراج عن الشيخ الخطيب، بعد اعتقاله بتاريخ 14/5 بتهمة التحريض على العنف خلال الأحداث التي شهدتها مدن الداخل رفضًا لانتهاكات الاحتلال في القدس واقتحام المسجد الأقصى أواخر شهر رمضان.

واشترطت المحكمة آنذاك للإفراج عن الخطيب إبعاده عن بلدته كفر كنا مدة 45 يوما، ومنعه من إجراء مقابلات صحفية أو المشاركة في خطب الجمعة أو أي خطب دينية أو الصلاة في المسجد مدة 3 أشهر.

كذلك اشترطت المحكمة منعه الالتقاء بمجموعة تزيد على 15 شخصا، فضلا عن منعه من المشاركة والنشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

وشملت القيود المشددة أيضا إيداع كفالة مالية قدرها 20 ألف شيكل (قرابة 6 آلاف دولار)، وعدم التحدث مع وسائل الإعلام أو إلقاء خطابات.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى