أخبار

الاحتلال يفرج عن الأسير محمد القطب بعد اعتقال 6 سنوات

نابلس:
فرحة عامرة غمرت أطفال الأسير محمد عماد القطب، بعد أن أفرجت سلطات الاحتلال عنه، الليلة الماضية، بعد 6 سنوات من الاعتقال الظالم في سجن النقب الاحتلالي.

ست سنوات غيّبت محمد القطب عن عائلته وأطفاله، كبر الرضيع، وكبرت الطفلة الصغيرة، وكبر الحب والشوق لوالدهما، وتفجّر ذلك الحب بسعادتهما باستقبال والدهما.

واستقبلت جماهير نابلس الأسير القطب، بالأناشيد والرايات الخضراء وأعلام فلسطين، وسط الزغاريد والتكبيرات.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي في 15 أكتوبر من عام 2015 الأسير المحرر محمد القطب، وحكمت عليه بالسجن لمدة 6 سنوات.

ووجهت محاكم الاحتلال العسكرية الظالمة للأسير القطب تهمة مقاومة الاحتلال والانتساب لحركة المقاومة الاسلامية حماس.

وتعتقل سلطات الاحتلال نحو4500 أسير، منهم حوالي 600 أسير من ذوي الأحكام العالية، و425 معتقلا إداريا، وحوالي 200 طفل، و45 أسيرة.

ووصل عدد الأسرى المرضى قرابة (700) أسير منهم قرابة (300) حالة مرضية مزمنة وخطيرة وبحاجة لعلاج مناسب ورعاية مستمرة، وعلى الأقل هناك عشرة حالات مصابين بالسرطان وبأورام بدرجات متفاوتة.

ويعاني الأسرى داخل سجون الاحتلال من أبشع الانتهاكات، سواء من خلال إدارة مصلحة السجون، أو من خلال سياسة الاحتلال، والقوانين التي تقدم ضدهم وضد عائلاتهم، تهدف إلى المزيد من التنكيل بهم والتضييق عليهم.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى