أخبار

الاحتلال يجرف أراضي ويهدم منزلًا في بيت لحم

 

بيت لحم:
جرفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أراضي في قرية كيسان، شرق بيت لحم، وهدمت منزلا في قرية لولجة شمال غرب بيت لحم.

وأفاد عضو مجلس قروي كيسان إبراهيم غزال، بأن قوات الاحتلال شرعت بتجريف أرض تعود لعائلة عبيات في القرية، وذلك للقيام بأعمال بنية تحتية وشق شارع استيطاني لصالح مستوطنة “أبي ناحل” الجاثمة على أراضي المواطنين.

يذكر أن قرية كيسان تتعرض لهجمة استيطانية تتمثل بالاستيلاء على أراضيها وشق طريق استيطانية فيها، ومنع أصحابها من الوصول إليها وفلاحتها.

وصعدت سلطات الاحتلال ومستوطنيه من اعتداءاتهم بحق المواطنين وممتلكاتهم في قرية كيسان، والتي تمثلت بهدم “بركسات” وغرف زراعية واعتداءات على رعاة الاغنام، والإخطار بتجريف شارع فرعي في قرية كيسان شرق بيت لحم، تمهيدا لإغلاقه.

ويتذرع الاحتلال بشكل دائم بدعوى البناء دون ترخيص؛ لهدم الآلاف من البيوت والمنشئات، دون مراعاة لقاطنيها الذين يتشردون ويتكبدون مرة أخرى مصاريف بناء منزل جديد يؤويهم من حر الصيف وبرد الشتاء.

وفي سياق متصل، أفاد رئيس مجلس قروي الولجة خضر الأعرج، بهدم قوات الاحتلال منزلا يقع في منطقة عين جويزة يعود للمواطن أحمد نصر أبو التين، بدعوى عدم الترخيص.

يشار إلى أن منطقة عين جويزة في الولجة -تحديدا- تتعرض لهجمة استيطانية، تخللها هدم عدد من المنازل والجدران الإسنادية، واخطار أخرى بوقف البناء.

وصعدت قوات الاحتلال من إجراءاتها التعسفية بحق مواطني الولجة، تمثل باقتلاع أشجار الزيتون والاستيلاء على أراض، وإخطارات بهدم غرف زراعية في منطقتي جبل رويسات وعروق زنيد.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى