أخبار

الإفراج عن الأسير المثنى القواسمة ومسيرة تضامنية مع شقيقه المضرب عن الطعام “مقداد”

 

الخليل:
أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء أمس الثلاثاء، عن الأسير المثنى القواسمة، شقيق الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي، والذي استقبل بوقفة ومسيرة تضامنية مع شقيقه المضرب عن الطعام.

ويأتي إفراج سلطات الاحتلال عن الأسير المثنى القواسمة (20 عاما)، الطالب الجامعي في كلية الحقوق بجامعة الخليل، بعد 6 شهور من الاعتقال في سجون الاحتلال.

ويذكر أن اعتقل القواسمة جاء بعد حملة استهداف طالت نشطاء حركة حماس وأبناء الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية المحتلة، سعياً من الاحتلال لتقويض نشاط التيار الإسلامي في الضفة، في محاولة منه لضرب مشعل الشباب ونواة العمل الإسلامي في معقله.

وقال المثنى إن المشاعر اليوم اختلطت بين فرحة الإفراج وغصة من تركهم خلفه، ومن بينهم شقيقه المضرب عن الطعام وهو في حالة صعبة.

وأكد القواسمة على أن الأسرى يطلبون حريتهم، وخاصة أصحاب المؤبدات، حيث أنهم ينظرون كل وقت لأي خبر متعلق بالصفقة وتحريرهم.

وفي سياق متصل، جابت مسيرة نظمتها حماس في استقبال الأسير مثنى القواسمة، وتضامنا مع شقيقه الأسير المضرب عن الطعام مقداد القواسمي لليوم الـ36 على التوالي، والذي أعلن عن نقله إلى المستشفى إثر تدهور حالته الصحية.

وقال القيادي في حركة حماس عمر القواسمة، والد الأسير المضرب مقداد والأسير المحرر المثنى، إن هذه المسيرة جاءت بعد أيام من وقفات تضامنية متواصلة مع الأسرى المضربين، مؤكدا الاستمرار في الوقفات والمسيرات ردا على سياسات الاحتلال بحق شعبنا وخاصة الأسرى الإداريين.

وهتفت الجموع مطالبة كتائب القسام لإتمام صفقة تبادل مشرفة والإفراج عن الأسرى بالقوة، والتأكيد على مبدأ الأسرى مقابل الأسرى، ورفض النهج المساوم في القضية الفلسطينية.

والأسير القواسمة البالغ من العمر 24 عاماً معتقل منذ شهر يناير العام الجاريّ، ويقبع في سجن “عوفر”، وهو أسير سابق تعرض للاعتقال عدة مرات، وأمضى أربعة أعوام بين أحكام واعتقال إداري، منذ عام 2015.

جدير بالذكر أن الأسير القواسمة طالب جامعي، وهو نجل القيادي في حماس عمر القواسمة، وعمه الشهيد القائد القسامي عبد الله القواسمة والقيادي في حركة حماس شفيق القواسمة وأبناء عمه حاتم وباسل من شهداء كتائب القسام.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى